دراسة: الوجبات السريعة تحد من ذكاء الأطفال و”ّذكورتهم”

دراسة: الوجبات السريعة تحد من ذكاء الأطفال و”ّذكورتهم”

تم – متابعات : أظهرت نتائج دراسة أميركية حديثة، أن الأشخاص الذين يقبلون بكثرة على تناول الوجبات السريعة معرضون بشكل أكبر لمادة “الفتالات” الكيميائية، التي تدخل في صناعة علب السندوتشات وأدوات تغليفها، الأمر الذي يرفع بقوة احتمال انتقالها إلى الطعام.

وأوضحت الدراسة التي أجريت في جامعة جورج واشنطن، أن من يستهلكون الوجبات السريعة ترتفع المادة الكيميائية في أجسادهم 40%، مقارنة بمن لا يقربونها.

وقال آمي زوتا، وهو أستاذ مساعد شارك في الدراسة، إن مادة “الفتالات الكيميائية” تتسبب بعدد من الأمراض الخطيرة لدى الأطفال والبالغين، على حد سواء.

وكانت دراسة أميركية سابقة قد أظهرت أن مادة الفتالات الملينة للبلاستيك التي قد توجد أيضًا في ألعاب الأطفال، وقد تجعل الأطفال الذكور أكثر أنوثة، ما قد يهددهم بمواجهة مشكلات تناسلية في المستقبل، إذ إن هذه المادة تعوق عمل الهرمونات الذكورية مثل الأندروجين وقد تغير نمو الدماغ الذكري.

كما أشار فريق علمي إلى أن الأطفال الذين تعرضوا لمعدلات عالية من الفتالات أظهروا مستوى ذكاء أدنى من المعدل.

واعتمدت الدراسة عينة من 8877 مشاركًا، أجابوا على أسئلة مفصلة عما أكلوه خلال الـ24 ساعة الماضية، كما قدموا عينات من بولهم بغرض إخضاعها للتحليل.

ووجدت الدراسة أن من أكلوا الوجبات السريعة كان منسوب المادة الكيميائية أعلى عندهم، قياسًا بالباقي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط