الاعتداءات العنصرية ضد السعوديين في إيداهو تتحول إلى قضية رأي عام

الاعتداءات العنصرية ضد السعوديين في إيداهو تتحول إلى قضية رأي عام

تم – متابعات:تحولت قضية المبتعثين السعوديين الذين تعرضوا لاعتداءات عنصرية في ولاية إيداهو الأميركية إلى قضية رأي عام بالولاية، لاسيما بعدما طالبهم عمدة بلدة بوكاتيلو الريفية (محل إقامة المبتعثين) “براين بلاد”، بألا يسارعوا بمغادرة البلدة وأن يتحلوا بالصبر لحين قيام شرطة البلدة بمحاسبة مرتكبي جرائم الاعتداءات.

وذكر موقع “فيوجن”، اليوم الجمعة، أن قضية المبتعثين السعوديين والكويتيين الذين تعرضوا لاضطهادات واعتداءات عنصرية ببلدة بوكاتيلو أصبحت محل اهتمام ساكن ولاية إيداهو، خاصة بعد إعلان الـ”إف بي آي” وشرطة حفظ الأمن بدء التحقيق في الاعتداءات العنصرية التي شهدتها البلدة منذ صيف العام الماضي.

وأوضح الموقع  الأميركي أن القرار الذي اتخذته الملحقية الثقافية السعودية في واشنطن بوقف الابتعاث إلى جامعة ولاية إيداهو؛ إثر شكاوى تقدم بها عدد من الطلاب بعد تعرضهم للتمييز العنصري والتهديد والضرب والسرقة من قبل بعض سكان المدينة؛ بسبب انتمائهم إلى الدين الإسلامي، دفع عمدة “بوكاتيلو” للمسارعة بالذهاب لمقابلة المبتعثين السعوديين والكويتيين بصفته الشخصية للاستماع إلى شكواهم.

والتطورات الأخيرة التي شهدتها البلدة من شأنها، بحسب “فيوجن”، أن تقضي على خطة الجامعة لزيادة عدد المبتعثين الآتين من منطقة الشرق الأوسط بعد أن وصلت نسبة الطلاب العرب الدارسين بها إلى نحو 10%.

وأكد مدير النادي السعودي بالمدينة عبد الله الدوسري، أن الدعوات العنصرية التي أطلقها المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية دونالد ترامب، كان لها تأثير كبير في تأجيج مشاعر الكراهية ضد المبتعثين السعوديين والكويتيين، مشيرًا إلى أن إيداهو من الولايات المؤيدة لترامب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط