القمة الإسلامية توبخ روحاني وتدين الإرهاب الإيراني

القمة الإسلامية توبخ روحاني وتدين الإرهاب الإيراني

تم – اسطنبول: لم يكن تجاهل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز للرئيس الإيراني حسن روحاني في القمة الإسلامية باسنطبول، إلا بداية لإجماع عربي وإسلامي ضد التدخلات الإيرانية في المنطقة.
وعلى الرغم من التكهنات التي رافقت القمة عن إمكان وجود تقارب سعودي – إيراني برعاية تركية نظرًا لمشاركة روحاني فيها، إلا أن الملك سلمان بن عبدالعزيز عبر عن استنكار بلاده للتدخلات التي وصفها بـ”السافرة”.
وواجه الرئيس الإيراني حرجا كبيرا في القمة، فاحتفاء المضيف خطفه الضيف السعودي الكبير، وتجاهل خادم الحرمين له في مناسبتين (عند الصورة الختامية، وعند دخول القاعة)، جعلت من وجه الرئيس الإصلاحي أحمر.
وسهلت تلك الضربات من أن يقضي البيان الختامي على صبر روحاني على التقريع، فغادر غاضبا ومستهجنا، وهو يتساءل كثيرا: لماذا أغلب الزعماء المجتمعين ضدي؟.

تعليق واحد

  1. بيض الله وجهك يابو فهد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط