العشماوي يُبكي الجميع بقصيدة رثاء لـ #فقيد_المحراب

العشماوي يُبكي الجميع بقصيدة رثاء لـ #فقيد_المحراب

تم – الرياض : نظم الشاعر عبدالرحمن العشماوي، قصيدة مبكية يرثي في أبياتها إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف “فقيد المحراب” محمد أيوب، الذي توفي فجر السبت.

ولاقت القصيدة انتشارا واسعا بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، إذ قال فيها:

هو الموتُ يدنو فيه من هو أبعدُ

وينزل في واديه من كان يصعدُ

هوالموتُ ضيفٌ للخليقةِ زائرٌ

له في حياة الناسِ وقتٌ محدّدُ

يزورُ من استوفى من العمر حقَّه

فما دونَه بابٌ على الناسِ يُوصدُ

أتاني حديثٌ والصباحُ مغرّدٌ

بأنّ وفاةَ الشيخِ أمرٌ مؤكّدُ

فلَمْلَمْتُ ثوبَ الصبرِ لله حامداً

وفي كلّ ما يُقضَى ؛ المهيمنُ يُحمَدُ

ترحّل عن دنيا الفناءِ وأهلِها

محمدُ أيّوبٌ ونِعمَ المحمّدُ

ترحّل عن هذي الحياةِ مُخلِّفاً

تلاوةَ آياتٍ تَسُرُّ وتُسعِدُ

وإني لأرجو أن يفوزَ بأجرها

ويلقاه في الأخرى النّعيمُ المُخلّدُ

5 تعليقات

  1. اللهم آمين يارب العالمين

    اللهم الك الحمد على كل حال
    اللهم ارحمه وجازه خير على ما
    قدم

  2. رحم الله الشيخ واسكنه فسيح جناته

  3. صح لسانك

  4. الله يعطيك العافيه. ويرحم الشيخ رحمه واسعه.

  5. المسامح

    الله يرحمه ويسكنه فسيح جنات ويلهم اهل الصبر واسلوان وانا لله ونا اليه راجعون..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط