الأسد مع “الخطوط الحمراء” يُصّر على الحل العسكري

الأسد مع “الخطوط الحمراء” يُصّر على الحل العسكري
الرئيس السوري بشار الاسد

تم – دمشق : أكد رئيس وفد المعارضة السورية للمفاوضات أسعد الزعبي أن نظام بشار الأسد يبعث رسالة قوية مفادها أنه لا يريد التفاوض للتوصل لاتفاق سلام في جنيف وأنه يسعى لحل عسكري بعد شن هجوم على حلب.

وقال الزعبي إن النظام بعث برسالة قوية كما يفعل قبل كل جولة من المحادثات مفادها أنه لا يريد الحل السياسي لكنه يريد الحل العسكري الذي سيؤدي إلى تدمير البلاد بالكامل.

وأضاف بحسب مصادر صحافية أن التعديلات التي قدمها النظام لمبعوث الأمم المتحدة الخاص لسورية ستافان دي ميستورا في وقت سابق، بشأن المبادئ الأساسية التي طرحت في الجولة السابقة من المحادثات، تظهر أنه ليس جادا بشأن الحل السياسي، وأنه منفصل عن الواقع.

ومع بدء كل جولة مفاوضات سورية، لانفاجأ حين تتحدث أبواق النظام عن أن “الجزار المدعو الأسد” خط أحمر، وإذا كان وزير خارجية النظام وليد المعلم لا يمل من تكرار هذه الجملة حتى فقدت معناها بعدما استبيحت بلاد الشام من القاصي والداني وحولها بشاره الطاغية إلى ملاذ للإرهابيين والقتلة ومصاصي الدماء، وباتت قبلة للمرتزقة من كل جنسيات العالم.

ويأتي “الخط الأحمر” هذه المرة من مستشار مرشد الملالي علي أكبر ولايتى الذي اعتبر أن رحيل الأسد خط أحمر بالنسبة لطهران، نعم هو كذلك بالنسبة لكم، ليكن “خطا أحمر أو أزرق” ارسموه ولونوه كما تشاءون، ولم لا، فأنتم هواة رسم وتلوين وتزوير، لكن مارسوا حماقاتكم بعيدا عن الشعب السوري صاحب الحق الوحيد في وضع الخطوط الحمر وفي فك العقد إذ إن ثمة من يتحدثون عن (عقدة الأسد) أيضا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط