استراتيجيات “الحصص السوقية” تهدد مستقبل قطاع الطاقة العالمي

استراتيجيات “الحصص السوقية” تهدد مستقبل قطاع الطاقة العالمي
 
تم – أبوظبي:أكد تقرير صادر حديثا عن شركة نفط الهلال الإماراتية، أن استراتيجيات الدول المنتجة للنفط للدفاع عن حصصها السوقية أثرت سلبا على نمو قطاع الطاقة وقدرته على استقطاب وتحفيز الاستثمارات ووقف تراجعات الأسعار.
وأوضح التقرير أن الدول الخليجية المنتجة للنفط اعتمدت استراتيجيات تنموية لتحسين قدرتها على المنافسة من خلال تحرير اقتصاداته والحد من تداعيات انخفاض العوائد النفطية التي تشكل ما يقارب 47 % من الناتج المحلي الإجمالي مع اختلاف هذه النسبة بين دولة وأخرى، لكن هذه الدول لم تسجل حتى الآن أيه تطورات تتعلق باستراتيجياتها للسيطرة على مسارات أسواق الطاقة العالمية وتحمي استثماراتها في هذا القطاع الهام والحيوي.
وأضاف  هناك كثير من الدول النفطية التي تستغل موقعها الجغرافي الاستراتيجي وتعمل على تطوير قدراتها التنافسية لتصبح مركزا إقليميا لتجارة النفط والغاز، فيما تتسابق الدول المنتجة على تطوير شبكات النقل والتوزيع لكي تضمن حصصا إضافية لها في أسواق الطاقة الإقليمية والعالمية، ليبقى الثابت الوحيد ضمن هذه التوجهات أن هذه الدول مجتمعة لم تحقق الأهداف الرئيسية التي وضعت من أجلها هذه الاستراتيجيات والتوجهات.
ولفت التقرير إلى التراجعات الحادة التي شهدتها أسعار النفط الخام منذ يوليو 2014، والتي وصلت نسبتها إلى 68 % هبوطا من 120 دولارا للبرميل إلى مستوى 40 دولارا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط