تكرر اختفاء “أمبولات” تخدير من مستشفى الولادة والأطفال بتبوك

تكرر اختفاء “أمبولات” تخدير من مستشفى الولادة والأطفال بتبوك

تم – تبوك

فتحت وزارة الصحة تحقيقًا بالتعاون مع هيئة الرقابة والتحقيق، في قضية اختفاء “أمبولات” تخدير طبي، وهي مادة “الفنتانيل” المخدّرة التي فُقدت من مستشفى الولادة والأطفال بتبوك في 23 ربيع الأول الماضي، ولم يبلغ عن اختفائها إلا بعد نحو 17 يوماً في 10 ربيع الآخر المنقضي؛ حيث لا تعد هذه الواقعة الأولى؛ بل سبقتها أخرى.

وأكدت مصادر صحافية أن “الأمبولات” المفقودة من غرفة العمليات عددها سبع، وهي تُستخدَم لتخدير المرضى في أثناء إجراء العمليات، موضحة أن فقدانها بهذه الكمية وبهذه السهولة يعد مسؤولية كبيرة على عاتق المستشفى خوفاً من إساءة استخدامها.

وكان عددٌ من مراقبات القسم النسوي في فرع هيئة الرقابة والتحقيق بمنطقة تبوك، قد كشفن تقصير المستشفى في آلية حفظ الأمبولات؛ حيث كانت تُوضع في دولاب حديدي بدلاً من أن تكون داخل خزنة حديدية مؤمّنة، والتي تم تأمينها لاحقاً بعد اختفاء الأمبولات السبع.

وتبيّن للجان التحقيق، أنّ اللجنة التي تم تشكيلها من داخل المستشفى للتحقيق في القضية هي لجنة غير مكتملة الأركان قانونياً وغير متخصّصة مهنياً في التحقيق، وأنه يُعاب على إدارة المستشفى وأمين المخزون في المستشفى نفسه، عدم الرفع الفوري عن المفقودات وإبلاغ الجهات المختصّة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط