آل الشيخ: عصرنا هذا يتطلب إحياء فقة المقاصد والابتعاد عن الغلو والتشدد

آل الشيخ: عصرنا هذا يتطلب إحياء فقة المقاصد والابتعاد عن الغلو والتشدد
تم – الرياض: أكد وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الدكتور صالح آل الشيخ، أن أفكار الغلو والتكفير قد تكون سبباً في بُعد الشباب عن الإسلام وعدم الاقتناع به، لينتقلوا إلى خيار الإلحاد أو اللادينية، بحجة الخوف من أن الإسلام والمسلمين والدعاة بهذا الشكل لا ينسجمون مع الحياة.
وقال آل الشيخ خلال كلمته في الاجتماع الثالث لوزراء الأوقاف والشؤون الإسلامية في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي،  اليوم بعض البرامج (الدعوية والإرشادية) للشباب تتجه إلى تهييج الشباب بالبطولات والأعمال القوية والعزة والكرامة التي يفهمها الشاب بطريقة مختلفة تماماً عما يفهمها الكبير والعاقل، فيتوقعون أنهم يجب عليهم تطبيقها مع أية جماعة.
وأَضاف أن الشرع وأحكامه وما لدينا من تفاصيل وبطولات في التاريخ الإسلامي لا تُلقى في كل مجمع بالطريقة نفسها، لا بد أن يتوخى الدعاة نوعية المتلقي ومدى فهمه لما نقول؛ لأن العالِم يفهم حدود الكلام، لكن المتهور يفهمه بطريقة أخرى، لذلك نجدنا اليوم بحاجة إلى إعادة تصحيح العقل المسلم في رؤيته لأنواع الفقه هذه، وإحياء فقه المقاصد ومعرفة المآلات في وقت أضحى الكل مع الأسف مجتهداً في كل أمر اسلامي ولذلك كان من اللوازم ان نؤكد هذه المعاني، والتفريق بين الواجبات وما دونها وبين الضروريات والحاجيات والتحسينيات وبين مراتب الأحكام التشريعية في هذا الصدد.
وتابع يجب على الأسرة والجهات المعنية ببناء جيل الشباب الحرص على بناء هذا الجيل على الوسطية والاعتدال والحكمة، إذ إن التربية الحسنة تمنع من التهور ومن التصعيد اللا عقلاني للأمور، وتظهر أهميتها بقوة في عصرنا هذا، فاليوم نخشى انفلات المدارك عن حقائق الأمور حتى تألف أن الشريعة تختار دائماً الأشد من الأقوال أو الأشد من الأحكام أو الأشد من المواقف، وهذا ليس من الصواب في شيء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط