نظام الأسد يواصل انتهاكاته ويقتل 11 مدنيًا في حلب

نظام الأسد يواصل انتهاكاته ويقتل 11 مدنيًا في حلب

تم – حمص

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن نظام الأسد يواصل انتهاكاته للهدنة، متجاهلا اجتماعات الجولة الثانية من جنيف3 والمفاوضات التي يجريها مبعوث الأمم المتحدة ستيفان دي مستورا، للوصول إلى حل سياسي بسورية.

 

وأفاد المرصد بأن النظام قصف حلب أمس الأحد، في هجوم وصف بالأعنف منذ بدء سريان الهدنة في 27 فبراير الماضي.

 

وأكد أن هجمات النظام على حلب قتلت 11 مدنيا وأصيب عدد آخر، مشيرًا إلى أن قوات الأسد استهدفت الفصائل المعارضة بالقذائف.

 

وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن “الهدنة في سورية باتت مهددة أكثر من أي وقت مضى جراء تصعيد الهجمات، لاسيما على حلب التي تمتلك مفتاح السلام والحرب”.

 

من ناحية ثانية، أعلنت المعارضة السورية سيطرتها على عدة قرى بريف حلب الجنوبي، بعد معارك عنيفة مع قوات النظام والمليشيات الموالية له، كما سيطر مقاتلو تنظيم داعش على قرى أخرى بالريف الشمالي، فيما قالت مصادر إن 13 شخصا قتلوا في قصف روسي استهدف حي الحميدية في مدينة دير الزور شرق سورية.

 

بدورها، قالت حركة أحرار الشام المعارضة، إن محادثات السلام التي ترأسها الأمم المتحدة سلبية للغاية حتى الآن، لاسيما في ظل الوضع العسكري المتدهور على الأرض.

 

وأشارت الحركة نشرته مساء أمس إلى الضغط الذي يواجه وفد الهيئة العليا للمفاوضات التي تمثل المعارضة مع مشاركتها في جولة ثانية من المحادثات غير المباشرة مع الحكومة في جنيف.

 

وأكدت أن روسيا تعمل حاليا على تحقيق مكاسب ميدانية لدعم الأسد كما يقوم النظام وإيران بخرق الهدنة المزعومة، وسط تملص دولي من أي التزامات أو ضمانات، وهذا أمر نراه مجانبا للصواب وللمصلحة العامة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط