الشباب يرفضون تدخل الأهالي في اختيارهم شريكة العمر

الشباب يرفضون تدخل الأهالي في اختيارهم شريكة العمر

تم – متابعات : كانت للتقنية الحديثة كلمتها في التأثير على جيل اليوم، حيث تدخلت حتى في عواطفهم، واستطاعت أن تشكل جيلًا يرفض الكثير من العادات والتقاليد.
فجيل اليوم غالبيته يرفض اختيار الأهل لشريكة حياته، فكثير منهم يرى أن زوجته هي ذوقه، واختياره، وبناء عش زوجي، بعد علاقة حب هو الأكثر نجاحًا واستمرارًا.
وتدخل في بعض الأحيان مواقع التواصل الاجتماعي في فرض واقع لم يكن في السابق، حيث استطاع الجيل الشاب، أن يرى فكر نصفه الآخر، من خلال “فيسبوك” و”تويتر”، ويقتنع بالطرف الآخر، فكرًا قبل أي شيء آخر، فدائما ما تكون التقنية الحديثة هي الوسيلة التي تقرب بين الطرفين، وتبني علاقة تنتهي بالزواج، رافضين الطرق التقليدية في اختيار الشريك.
وبعد طرح القضية أمام الشباب والاستماع لآرائهم، فكما كانت هناك غالبية مؤيدة للواقع الجديد، إلا أن هناك شبابًا يرون التقليدية في الزواج استقرارًا أسريًا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط