الإضراب النفطي بـ#الكويت مستمر احتجاجا على مقترحات خفض رواتب العمال

الإضراب النفطي بـ#الكويت مستمر احتجاجا على مقترحات خفض رواتب العمال

 

تم – الكويت :يواصل آلاف العاملين في منشآت النفط والغاز الكويتية إضرابهم المفتوح عن العمل، احتجاجاً على اقتراحات حكومية ستؤدي إلى خفض رواتبهم، بعدما أدى الإضراب في يومه الأول إلى خفض إنتاج النفط بأكثر من 60 في المئة ودفع مجلس الوزراء إلى البحث عن بدائل لضمان استمرار الإنتاج.

وفي المقابل نشر «اتحاد عمال البترول وصناعة البتروكيماويات» عبر حسابه على موقع «تويتر» للتواصل الاجتماعي تغريدة جاء فيها: إلى جميع عمال القطاع النفطي… الإضراب مستمر.

وأفادت مصادر صحافية بأن الإضراب تسبب في خفض إنتاج النفط إلى 1,1 مليون برميل مقارنة بنحو ثلاثة ملايين في الوضع الطبيعي، كما تراجع إنتاج المصافي من 930 ألف برميل إلى 520 ألفاً.

من جانبه أكد الناطق باسم «شركة البترول الوطنية» الكويتية خالد العسعوسي، أن الشركة مستمرة في إمداد السوق المحلية وعمليات التصدير للمشتقات البترولية، في ضوء العمل بخطة الطوارئ.

ورجح محللون أن يدعم هذا الإضراب خامي «برنت» و «دبي» ويقلل من معروض المنتجات النفطية في وقت تقلص الكويت استهلاك مصافيها وصادراتها، ما سيساعد أسواق النفط في الانتعاش قليلا، بعد فشل كبار المنتجين في التوصل إلى اتفاق لتجميد الإنتاج خلال اجتماع الدوحة الأحد الماضي.

ويرى المحلل لدى «إنرجي أسبكتس»، فيرندرا تشوهان، أن الخام الكويتي المفقود بسبب الإضراب يقدر بما بين 250 ألفاً و500 ألف برميل يومياً خلال الشهر أو ما بين 500 ألف ومليون برميل يومياً على مدى أسبوعين، مضيفا هذه ستكون دفعة إيجابية للفوارق السعرية الشهرية لبرنت ودبي.

يذكر أن الكويت تصدر معظم خامها إلى آسيا حيث بلغ متوسط صادراتها 1.54 مليون برميل يومياً في الشهور الثلاثة الأولى من العام الجاري بانخفاض طفيف عن 1.64 مليون برميل يوميا في الفترة ذاتها من العام الماضي.

 

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط