المملكة تنتهي من دراسة مشروع “القرن السعودي” لربط الخليج ببحر العرب

المملكة تنتهي من دراسة مشروع “القرن السعودي” لربط الخليج ببحر العرب
تم – الرياض:كشفت مصادر مطلعة أن المملكة أنتهت أخيرا، من الخطوات الإجرائية لدراسة مشروع لقناة بحرية ستربط الخليج العربي مروراً بالمملكة  ببحر العرب، للالتفاف حول مضيق هرمز، ما يمكن المملكة من نقل نفطها عبر هذه القناة المائية الصناعية الأكبر في تاريخ القنوات المائية الصناعية بالعالم.
وأفاد أحد المشاركين في الدراسة العائدة إلى شركة الكهرباء السعودية المهندس عصمت الحكيم في تصريحات صحافية، بأن هذا المشروع كما أطلقت عليه مجلة المهندس -الصادرة عن الهيئة السعودية للمهندسين في عددها الأخير – «مشروع القرن» بالفعل، إذ يهدف إلى نقل النفط وتوليد الطاقة الكهربائية، عن طريق محطات توليد نووية لتقليل الاعتماد على إنتاج الطاقة بحرق الوقود الأحفوري، وتقليل الانبعاثات الكربونية الناتجة من ذلك.
وأَضاف من المقرر أن يتحول هذا المشروع إلى مشروع متكامل تحت اسم «النهضة الثانية للمملكة»، وتتلخص الفكرة الرئيسية هنا في فتح قناة بحرية من بحر العرب، مروراً بالحدود العمانية واليمنية، وتمتد إلى داخل المملكة في الربع الخالي ثاني أكبر صحراء في العالم، وتحتل الثلث الجنوبي الشرقي من شبه الجزيرة العربية، ويقع الجزء الأعظم منه داخل الأراضي السعودية، بمساحة 600 ألف كيلو متر مربع، وتمتد 1000كيلو متر طولاً، و500 كيلو متر عرضا، على أن يتم عمل قنوات بحرية عدة داخل المملكة تنتهي كل قناة ببحيرة كبيرة، وتنشأ على كل بحيرة محطة توليد نووية تكون في الربع الخالي بعيدة عن المدن الرئيسية، ويتم إنتاج الطاقة الكهربائية، بقدرة لا تقل عن 50 قيجاوات، إضافة إلى إنتاج مياه محلاة، يستفاد منها في مشاريع الإسكان والزراعة والرعي، بالربع الخالي.
 وتابع من المقرر أيضا أن يتخلل هذه القنوات أو الممرات البحرية مدن سياحية للاستجمام الشتوي، عندما تنخفض درجات الحرارة في الدول الأخرى في أوروبا وأميركا، أما على صعيد الزراعة، فسيتم العمل على مشاريع زراعية ضخمة للإنتاج الزراعي في البيوت المحمية،  علاوة على مشاريع تربية الأسماك من خلال أحواض بحرية كبيرة في القنوات وفروعها، إضافة إلى العديد من المشاريع المتعددة للبيت السعودي، مثل الدواجن ومشاريع الألبان، بهدف تحويل الربع الخالي المهجور في الوقت الراهن إلى سلة غذاء وكهرباء للمملكة.
يذكر أن دراسة مشروع القرن السعودي أفصحت عن تأسيس المملكة لنحو 10 محطات نووية، بقدرة إجمالية 50 قيجاوات، ما يماثل أحمال المملكة  في الوقت الراهن، وذلك لتقليل الاعتماد على المحطات التقليدية، التي تعتمد على حرق وقود النفط بأنواعه لإنتاج الطاقة، وما يخلفه من عوادم الدخان التي تؤثر على البيئة، إضافة إلى إنشاء حقول لإنتاج الطاقة الشمسية في الأماكن الكبيرة الشاغرة في الربع الخالي، لإنتاج طاقة لا تقل عن 50 قيجاوات، ويتم التوسع فيها للتقليل من الطاقة النووية مستقبلاً.

5 تعليقات

  1. القحطاني

    يارب يتحقق كل خير للمملكة ويكفيها شر كل من يكرها

  2. احمد الغامدي

    عمار ياديرتي عمار

  3. القطيفاني

    نعم هذا الطريق الصحيح والبداية الصحيحه والاستفادة من كل شبر لنا والأجيال القادمة وإلى الأمام يابلادي الله يحفظك من كل مكروه

  4. جموح الصمت

    سبحان الله و لله العلم ولاكن الا تعتقدون انها من علامات الساعة ان تتحول جزيرة العرب الى انهار و مروج…!

  5. اللهم وفق ولاة امورنا لما تحبه وترضاة هذا المشاريع الصح

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط