“الروبوت اللاجئ” يحقق أحلام الطلاب السوريين في الوصول إلى العالمية

“الروبوت اللاجئ” يحقق أحلام الطلاب السوريين في الوصول إلى العالمية
تم – بيروت:نجح ثمانية طلاب سوريين اضطرتهم ظروف الحرب في بلادهم إلى اللجوء باتجاه لبنان، في تحقيق إنجاز علمي عبارة عن صناعة روبوت آلي أطلقوا عليه اسم “روبوجي” اختصارا لكلمة “الروبوت اللاجئ”.
وأوضحت فاطمة محمد وهي فتاة سورية وصلت قبل 3 أعوام إلى لبنان، أنها أردات مع زملائها أن يثبتوا من خلال هذا الابتكار أنهم ليسوا مجرد لاجئين، بل لديهم القدرة على تحقيق الإنجازات عندما تسنح لهم الفرصة، لافتة إلى أن “روبوجي” تمكن من الفوز أخيرا بالمركز الأول في مسابقة الجامعة الأميركية ببيروت، وسيشارك هذا الأسبوع في بطولة العالم للروبوت التي تستضيفها الولايات المتحدة.
وأَضافت تعمدنا كأعضاء فريق “أمل سوريا” ابتكار هيكل الروبوت ومحركه وبرمجته ليصبح قادرا على تسديد الكرات بدقة وتحديد سرعة لاعب كرة السلة المحترف، مؤكدة أن إنجاز الروبوت تم بفضل تعاون كل أعضاء الفريق ومشاركتهم في تصميمه، إضافة إلى مساندة الأستاذ المشرف.
وقال الأمين العام لجمعية “مابس” فادي الحلبي في تصريح صحافي، إن برنامج التعليم المستمر الذي أطلقته الجمعية استطاع جذب فريق أمل سوريا في إطار إعداد طاقات لبناء سوريا المستقبل، لكون عملية إعادة البناء تتطلب وجود طاقات بشرية وعقول قادرة على هذه المهمة، مشيرا إلى أن عمل الجمعية بدأ مع بضعة طلاب بينما تغطي الآن ما يزيد عن ثلاثة آلاف طالب سوري في لبنان.
من جانبه أكد عضو مؤسسة “فيكس روبوتيكس” المنظمة للمسابقة عمر حسين، أن الفريق السوري حقق إنجازا لكونه تغلب على تلامذة من مدارس خاصة ومعروفة، معبرا عن أمله في أن يحقق الفريق نتائج جيدة خلال مشاركته في المسابقة العالمية بالولايات المتحدة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط