محكمة “خلية التجسس الإيرانية” تتطلع على أدلة المدعي العام ضد المتهمين الأول والثاني  

محكمة “خلية التجسس الإيرانية” تتطلع على أدلة المدعي العام ضد المتهمين الأول والثاني  
تم – جدة:خصصت المحكمة الجزائية المتخصصة جلسة الاثنين، للنظر في أدلة المدعي العام ضد المتهمين في قضية خلية التجسس المرتبطة بالمخابرات الإيرانية، وذلك في حضور المدعى عليهما الأول والثاني من أعضاء الخلية المكونة من 32 متهما (30 سعوديا وإيراني وأفغاني)، وسط وجود ممثلي وسائل الإعلام وغياب المحامين الموكلين من المتهمين.
وأفادت مصادر صحافية، بأن هيئة المحكمة أطلعت بالأمس على الأدلة المقدمة من قبل المدعي العام، وهي عبارة عن محاضر اعترافات المتهمين والتقارير الفنية للأجهزة الإلكترونية المضبوطة بحوزتهم، وكانت تستخدم في إرسال تقارير مشفرة إلى طهران، لافتة إلى أن المدعي عليه الأول طالب بمهلة لتقديم دفوعاته، وكذلك المدعي عليه الثاني الذي حضر الجلسة بصحبته ابنه كوكيل شرعي له، ليذكر أنه أعد جوابا كاملا وسلمه للمحامين الثلاثة الذين أوكلهم للترافع عنه لإعداده بشكل قانوني ولكن للأسف تفاجأ بعدم حضوره للجلسة، ليوضح له القاضي أن المهلة التي أعطيت له كافية لتقديم دفوعه على التهم، مبينا له بأنه يستطيع تقديم أي مذكرات إلحاقية أثناء عقد جلساته، وعليه الحرص على تقديم جوابه عما يخص قضيته وذلك لعدم حضور أي من المحامين الثلاثة الذين أوكلهم للمحكمة.
وأضافت المصادر أن رئيس الجلسة القضائية عرض خلال الجلسة التي عقدت لكل متهم على حدة خطابات رسمية وردت من سجون المباحث حول ادعاء المدعي عليهما في جلسات سابقة بعدم تمكينهما من قبل إدارة السجن من الالتقاء بمحاميهما، إذ أوضح أن الخطابات أكدت السماح لكما بالتواصل مع وكلائكما بالاتصال والزيارة إضافة إلى التواصل مع المحامين هاتفيا، وفندت أن المدعى عليه الثاني اتصل بالمحامين الثلاثة الذين أوكلهم للدفاع عنه وحددت لهم أوقاتا لزيارته في مقر سجنه إلا أنهم لم يحضروا.
يذكر أن المتهمين الأول والثاني في خلية التجسس يواجهان تهما عدة منها، بالنسبة للأول السفر إلى طهران ومقابلته لعناصر من المخابرات الإيرانية وتلقيه دورة تدريبية على أساليب التخفي وكشف المراقبة والهرب منها، وكذلك سفره إلى لبنان واجتماعه مع عنصر من المخابرات الإيرانية وتلقيه دورة تدريبية متخصصة في برنامج التشفير، فضلا عن إرساله ما يتجاوز سبعة تقارير مشفرة إلى المخابرات الإيرانية تحوي معلومات عسكرية في غاية الأهمية تمس أمن واستقرار المملكة.
فيما كانت أبرز تهم المدعى عليه الثاني سفره لإيران مع أحد عناصر الخلية وعقدهما اجتماعات مع المخابرات الإيرانية هناك، وسفره إلى العراق ومقابلته لعناصر من المخابرات الإيرانية هناك، إضافة إلى طلبة من المخابرات الإيرانية دعم أنشطتهم في داخل السعودية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط