مخطط إيراني لـ”تطهير عرقي” في الأحواز

مخطط إيراني لـ”تطهير عرقي” في الأحواز

تم – الرياض

قال عضو اللجنة التنفيذية لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز الدكتور خلف الكعبي، إن الدولة الفارسية “إيران” تستعد لممارسة التطهير العرقي من خلال ما يسمى بـ”المشروع الأمني الإيراني للأحواز”.

 

واعتبر الكعبي في تصريحات صحافية أن هذا المشروع الاستيطاني يؤكد فشل سياسات الملالي الرامية إلى طمس الهوية العربية الأحوازية.

 

وأضاف الكعبي أن “هذا الفشل دفع النظام الإيراني إلى انتهاج سياسة تصعيدية إجرامية للسيطرة على تصاعد المقاومة والرفض الأحوازي لهذه الممارسات العنصرية”.

 

وتابع أن: هذا الإجراء اعتراف من الفرس بقوة المقاومة، ما يعكس الخوف من تصاعد وتيرة المقاومة بأشكالها المدنية والعسكرية.

 

وأشار إلى أن الوثيقة التي جاءت في 45 صفحة، 15 منها خصصت للخرائط الجغرافية، وصنفتها الدولة الفارسية بـ”السرية” للغاية، تكشف الأساليب الخطيرة التي تستخدمها طهران لتمرير سياساتها العدوانية التي يعاقب عليها القانون الدولي، كما تتنافى كليا مع روح ومبادئ حقوق الإنسان، ما يثبت النهج الهمجي واللا إنساني الذي تمارسه الدولة الفارسية مع الأحوازيين.

 

وأكد أن دعم سياسة الاستيطان التي تؤكد عليها الوثيقة من أخطر السياسات التي تواجه الأحوازيين والهادفة إلى تغيير الديموغرافية والإخلال بالتوازن السكاني، ما يؤدي إلى اقتطاع مناطق جديدة من الأحواز وضمها إلى المناطق الفارسية، وترسيم حدود إدارية بأغلبية استيطانية كبؤر لفرسنة المناطق العربية.

 

وحذر الكعبي من أن هذه الإجراءات الجديدة التي تكشف عنها الوثيقة تهدد الأحوازيين وجوديا.

 

ودعا إلى تحشيد كل الطاقات والوسائل الممكنة لمواجهتها على المستويين الداخلي والخارجي، خصوصا على المستوى الدولي لأن هذه السياسية تصنف في إطار التطهير العرقي الذي يعاقب عليه القانون الدولي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط