السرطان ينهش جسم فيزيائي سنّي في أحد سجون طهران

السرطان ينهش جسم فيزيائي سنّي في أحد سجون طهران

تم – متابعات : ينهش مرض السرطان جسم عالم الفيزياء أوميد كوكبي في سجن “إيفين” سيئ الصيت بطهران، بعد مرور 6 أعوام من اعتقاله، بسبب رفضه التعاون مع البرنامج النووي الإيراني المثير للجدل.
واعتقل كوكبي الذي يبلغ من العمر 33 عامًا، وهو سني من القومية التركمانية التي تقطن مدينة كنبد كاووس، بمحافظة كلستان، في مطار طهران الدولي في 30 يناير 2011 عندما كان ينوي العودة للولايات المتحدة الأميركية بعد زيارة قصيرة لأهله، حيث كان يكمل اختصاصه بجامعة تكساس، في مجال الطاقة النووية.
واحتجز كوكبي في المطار واقتيد إلى سجن إيفين، ومن ثم حكم عليه بالسجن لمدة 10 أعوام، بتهمة “التخابر مع الأجانب”، بعد ما رفض التعاون في برامج عسكرية ونووية للنظام الإيراني، بحسب منظمات حقوق الإنسان الإيرانية.
ولم ترد إيران على عشرات المناشدات الدولية من قبل منظمات حقوق الإنسان والجمعيات العلمية، للإفراج عن كوكبي الذي كان منتخبا لمسابقات “الاولمبياد” العلمي من قبل جامعته.
وكان كوكبي، قد نال في العام 2014 جائزة “الحرية والمسؤولية العلمية” المقدمة من المنظمة الأميركية غير الحكومية “الجمعية الأميركية لتقدم العلوم” وهو في سجنه، لما قالت المؤسسة بأنه “فاز بهذه الجائزة لموقفه الشجاع في عدم استخدام تخصصه العلمي لأغراض دنيئة، والتضحية بحريته بدلًا من تغيير مبادئه، وتحمل عقوبة السجن أمام هذا القرار”.
من جهته، قال سعيد خليلي، محامي الفيزيائي المعتقل، في تصريحات للوكالات الإيرانية إن موكله بحاجة ماسة لإجراء عملية جراحية عاجلة للحيلولة دون تفاقم مرض سرطان الكلى، والذي قد يودي بحياته في أية لحظة”.
وبحسب المحامي، فإن قانون العقوبات الإيراني ينص على الإفراج عن السجناء الذين يصابون بأمراض خطيرة، لكن السلطات تمتنع حتى من إرسال كوكبي لتلقي العلاج العاجل في المستشفى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط