الملك عبدالله لملكة بريطانيا “خففي السرعة وركزي على الطريق”

الملك عبدالله لملكة بريطانيا “خففي السرعة وركزي على الطريق”

 

تم – لندن:مغطاة الرأس بما يشبه الحجاب، كانت تتمشى قرب قصر المورال المخصص لعطلات ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية في اسكتلندا، فاستوقفها سياح أميركيون، وسألها بعضهم عما إذا كانت من المنطقة، وهل سبق وعرفت الملكة شخصياً، فأجابت: “أنا لا. أما هو فنعم” وأشارت بيدها إلى رجل كان برفقتها.

 

ذلك الرجل، لم يكن سوى الحارس الشخصي لمن أجابت عن السؤال من دون أن يتنبه إليها السياح بسبب الغطاء على رأسها، وكانت نفسها الملكة التي يحتفلون هذا الخميس بمرور 90 سنة على ميلادها في الثانية و40 دقيقة فجر 21 أبريل 1926 بمنزل جدها لأمها في لندن، وهي من أسهل ما يتم العثور عليه “أونلاين” بمعظم اللغات عن سير المشاهير.

 

كانت خدعة رشيقة من الملكة للسياح، ذكرها لأول مرة حارسها الشخصي  لمصادر صحافية قبل يومين، ومعها ذكر ما سبق وذكره سفير بريطانيا من 2003 إلى 2006 بالرياض، شيرارد كوبر- كولز، في كتاب سمّاه دبلوماسي على الإطلاق.

 

تضمن الكتاب مذكراته، ومنها ما حدث في 1998 حين كان الملك السعودي الراحل، عبدالله بن عبدالعزيز، ولياً للعهد وزار بريطانيا ذلك العام، فدعته الملكة لتناول الغداء بقصر “بالمورال” في مقاطعة “آبردينشير” الاسكتلندية.

 

ركزي على الطريق

وبعد الغداء، سألته إذا كان يرغب بجولة، شجعه عليها وزير خارجيته، الأمير الراحل فيما بعد سعود الفيصل، فوافق ولي العهد، ووضعوا “لاند روفر” أمام القصر لتقله، فصعد وجلس على الكرسي الأمامي، وجلس مترجمه في مقعد خلفي، وفجأة أقبلت الملكة وجلست على كرسي القيادة، وأدارت السيارة وبدأت بقيادتها، وراحت تتحدث إلى الأمير عبدالله، وفي الوقت نفسه تزيد من السرعة على طرق ضيقة.

 

ومع استمرار الحديث واستمرار القيادة بسرعة طلب ولي العهد من المترجم مبتسماً وممازحاً أن يقول لها: “صاحبة الجلالة، خففي سرعة السيارة، وركزي على الطريق فقط”، طبقاً لما نقل السفير عن ملكة، هي أكثر من طال بقاء التاج البريطاني على رأسه طوال 1200 عام مضت من التاريخ،

 

وعاصرت بحسب ما راجعته “العربية.نت” أيضاً، استقلال جميع الدول العربية عن مستعمريها، كما عاصرت 12 رئيساً أميركياً، زاروها وزارتهم، منذ تتويجها في 1952 للآن، ومقبلة إذا ما امتد بها العمر على معاصرة الرئيس الثالث عشر في يناير المقبل.

 

بتتويجها أصبحت إليزابيث الثانية ملكة دستورية على 16 ولاية ملكية بالعالم، هي إضافة لبريطانيا: كندا، أستراليا، نيوزلندا، جامايكا، باربادوس، باهاما، غرينادا، بابوا غينيا الجديدة، جزر السولومون، توفالو، سانت لوسيا، سانت فنسينت وغرينادينز، أنتيغا وبربودا، بيليز، وسانت كيتس ونيفيس. وعلى عملاتها طبعوا صورتها وحفروها في وعلى أكثر من 23 مليار ورقة وقطعة نقد معدنية بالمملكة المتحدة و33 من دول الكومنولث أيضاً، وأصدروا للآن أكثر من 220 مليار طابع بريدي ممهور برسمها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط