طلاب المدارس الأهلية في #الرياض مشاريع مجرمين مستقبليين بسبب نقود آبائهم

طلاب المدارس الأهلية في #الرياض مشاريع مجرمين مستقبليين بسبب نقود آبائهم

تم – الرياض: باتت جملة “أنا أتعلم بفلوسي” عبارة باتت سلاحا يلجأ إليه الطالب “بكل رعونة وقلة احترام” ليواجه به معلمه ومدير مدرسته بل ووزارة “التعليم”، مهينا كل من يعلمه ويربيه.
فهل أصبح الراتب الضئيل الذي يتلقاه المعلم في المدرسة الأهلية ثمناً لكرامته؟ أم باتت الرسوم التي تأخذها المدارس الأهلية ثمناً لكرامة هذه المدارس ومنسوبيها؟ وما موقف وزارة التعليم؟ بل ما موقف أولياء الأمور أنفسهم من سوء أدب أبنائهم تجاه معلميهم، وامتهانهم كل صباح؟ هذه الأسئلة تثور وتعصف بأذهان الأجيال، في ظل انتقاد أولياء أمور سلوك طلاب مدرسة أهلية في الرياض، أخيراً، وتصرفاتهم المسيئة إلى معلمهم وللتعليم ولزملائهم في المدارس.
وفي السياق، أبرز مصدر مطلع، أن تصرفات الطلاب تجاه العملية التعليمية والمعلم سيئة، مبرزا أنهم يرتكبون السلوكيات داخل الفصل من غير رادع لهم، وأنهم انتهجوا سلوكيات غير أخلاقية، منافية للاحترام، لا لآبائهم المعلمين، ولا للمؤسسات التربوية، تتضمن السخرية ورفع الصوت والتندر بمربيهم.
وأضاف المصدر: أنه كما أبدى تربويون كثر في مواقع التواصل الاجتماعي، استياءهم من مقطع استهتر فيه طلاب بمعلمهم داخل الفصل، ووصفوه بأنه “مسيء” مشددين على أنه يجب أن يكون ثمة رادع قانوني لمثل هذه الحالات حتى لا تتفاقم هذه القضية ونخرج جيلاً من المجرمين مستقبلاً.
من جانبه، شدد المستشار القانوني محمد الجذلاني، في تصريح صحافي: أن المشهد الذي تم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي والمجتمع السعودي “مفزع، ولا يبشر بخير”، مبينا “لا أعتقد بأنه يمكن التعامل مع مثل هذه السلوكيات إلا بمحاكمة تنتهي إلى عقوبة تعزيرية رادعة لهؤلاء، على اعتبار ما فعلوه مخالفة أخلاقية وتربوية شنيعة، ليكونوا عبرة لغيرهم.
وأشار الجذلاني إلى أنه “وبعد معاقبتهم يجب إخضاعهم لبرنامج سلوكي يحولهم من (السلوك الحيواني) إلى السلوك البشري الحضاري، ليمكن اعتبارهم أفراداً أسوياء صالحين للتعامل مع الحياة بوعي وإيجابية، لافتا إلى أن المشهد، فضلا عن مشاهد سابقة مماثلة، وأخبار نسمعها أحياناً عن مشاجرات في المدارس تصل إلى استعمال السكاكين والأسلحة بين الطلاب، كل ذلك ينذر بخطر، وأن بيننا من هم محسوبون على فئة الطلاب، والشبان محتاجون إلى تدخل عاجل من الدولة لإصلاحهم نفسياً وسلوكياً وتربوياً”، معللاً ذلك بأنهم في هذه الحال يعدون “مشاريع مجرمين مقبلين”.
من جهته، نوه مدير الإعلام التربوي المتحدث الرسمي باسم “تعليم الرياض” علي الغامدي، أن مكتب التعليم الذي تتبعه المدرسة؛ فتح تحقيقاً موسعاً مع الطلاب، وسيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة في حقهم، منبها إلى أنه سيتم تطبيق “لائحة السلوك” ضدهم، وأنه تم تحديد المدرسة والطلاب الذين لم يحترموا معلمهم داخل الفصل، من خلال المقاطع التي انتشرت.
وكانت مواقع التواصل الاجتماعي تداولت على مر اليومين الماضيين، بعض سلوكيات طلاب مدرسة أهلية في منطقة الرياض، تعاملوا مع معلمهم داخل الفصل بسلوكيات غير أخلاقية، وبعدم احترام المعلم والمؤسسة التربوية التي يعمل فيها.

تعليق واحد

  1. فصل نهائي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط