سيدني أو تركيا تستضيف لقاء العراق و السعودية

سيدني أو تركيا تستضيف لقاء العراق و السعودية

تم – نواف الميدني : اقترح المنتخب العراقي اقامة اللقاء الأول مع المنتخب السعودي في سيدني حيث سيلعب أولى مبارياته في التصفيات أمام المنتخب الأسترالي في الأول من سبتمبر (أيلول) المقبل، على أن تبقى هناك خمسة أيام لانتظار الأخضر السعودي الذي سيفتتح مبارياته بمواجهة المنتخب التايلاندي في مدينة جدة.

وبينت مصادر عراقية موثوقة بحسب ” الشرق الأوسط ” أن الموافقة بشكل نهائي على خوض المباراة في سيدني مرتبطة بعدة جوانب، منها قانونية، حيث يتطلب ذلك موافقة الاتحاد الدولي على اعتبار أستراليا دولة محايدة، كون شروط الحياد لا تنطبق عليها بالكامل، نتيجة وجودها في المجموعة في التصفيات نفسها، كما أن الموافقة العراقية الرسمية ستكون في حال التوصل إلى اتفاق على خوض مباراة الإياب مع المنتخب السعودي خارج السعودية، حيث من المقرر أن يعقد اجتماع بين رئيسي الاتحادين السعودي والعراقي في العاصمة القطرية الدوحة في السادس والعشرين من الشهر الحالي، لبحث هذه القضية تحديدا.

وأكدت التقارير أن رئيس الاتحاد العراقي عبد الخالق مسعود يتعرض لضغوط كبيرة على المستوى الرسمي والجماهيري والإعلامي بخصوص عدم التنازل عن خوض مباراة الإياب أمام المنتخب السعودي في دولة محايدة وليس في أي من الملاعب السعودية، حيث تم التشديد على ربط الأمرين بعضهما ببعض، خصوصا مع رفض المنتخب السعودي خوض المباراة الأولى في إيران نتيجة قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

وتشير المصادر إلى وجود وساطة قطرية لتقريب وجهات النظر تقترح أن تحتضن العاصمة الدوحة مباراة الإياب المقررة أن تكون في السعودية، على أن يتم حسم إقامة الذهاب في سيدني.

وتطرح حاليا نقاشات في وسائل الإعلام الرياضية في العراق وبمتابعة من وزير الرياضة والشباب هناك حول اختيار تركيا لاحتضان مباراة الذهاب، لوجود ميزة عدم اشتراط حصول العراقيين على تأشيرة دخول إلى الأراضي التركية مثل السعوديين، لكن أكبر العوائق لهذه الخطوة هو وجود تركيا ضمن الاتحاد الأوروبي في لعبة كرة القدم، وبالتالي يستلزم ذلك موافقات من عدة اتحادات بداية من الاتحاد التركي، ثم الأوروبي والدولي، كما أن مسؤولا سعوديا طرح فكرة أن تقام مباراة الذهاب في ماليزيا في حال عدم موافقة الاتحاد الدولي على خيار أستراليا أولا وتركيا ثانيا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط