وفد من الشورى يتوجه لأميركا للاجتماع مع أعضاء الكونغرس

وفد من الشورى يتوجه لأميركا للاجتماع مع أعضاء الكونغرس

تم – واشنطن : توجه وفد من مجلس الشورى إلى الولايات المتحدة الأميركية للقاء أعضاء الكونغرس الأميركي، في إطار جهود المجلس لتقوية العلاقات بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة، لاسيما في ظل ما تشهده علاقتهما من توتر أخيراً، بعد أنباء عن عزم الكونغرس إدانة المملكة في أحداث 11 أيلول (سبتمبر).

 

ويعتزم الشورى اختيار عدد من عضواته وأعضائه للانطلاق إلى أميركا قريباً، للاجتماع مع أعضاء الكونغرس الأميركي، لتقريب وجهات النظر، وشرح موقف المملكة في ظل الأوضاع الحالية.

 

وتأتي هذه الخطوة من المجلس على هامش زيارة الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى المملكة، وعقد محادثات فيها عن العلاقات بين البلدين.

 

وأوضح عضو لجان الصداقة السعودية مع دول أميركا الشمالية والجنوبية في الشورى صدقة فاضل، أن مجلس الشورى يعمل على توثيق العلاقات السعودية مع كل الدول الشقيقة والصديقة.

 

وأكد أن هناك عشر لجان سعودية مشتركة، من ضمنها لجنة الصداقة السادسة، وتختص بالعلاقات بين السعودية وغيرها من دول الأميركيتين الجنوبية والشمالية، ومنها الولايات المتحدة.

 

وبين عضو لجنة الصداقة مع دول أميركا في المجلس، أن هناك من يتهم السعودية بأنها ضالعة، بيد أن ما هو معروف أنه لا علاقة لها بهذه الأحداث، وهي أشد دول العالم استنكاراً لما حدث، ومشاركة بعض من يحملون جنسيتها في هذه الأحداث لا يعني أن الدولة مسؤولة عمن قام بالجرم.

 

ولفت إلى أن المملكة أعلنت موقفها بوضوح حول هذا الموضوع، بيد أن الاستمرار في هذه المهزلة القانونية سيدفعها إلى “بيع أصول استثماراتها في الولايات المتحدة، التي تقدر بـ750 بليون”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط