النائب الكويتي عبدالحميد دشتي يتورط في تزوير نسب

النائب الكويتي عبدالحميد دشتي يتورط في تزوير نسب

تم – بيروت : بيّنت مصادر لبنانية وثائق تشير إلى تورط النائب الكويتي عبدالحميد دشتي في عملية تزوير أوراق ثبوتية ومحاضر رسمية لبنانية للتحايل على القانون وتسجيل ابنته باسم أحد أصدقائه المقربين.
وفي تفاصيل القصة الأقرب إلى الأفلام السينمائية، بحسب ما نشرته مصادر صحافية، أقدم النائب الكويتي الذي يخضع حاليًا للمساءلة أمام برلمان بلاده في قضايا محلية إلى عقد زواج عرفي بفتاة من إحدى القرى الجنوبية في لبنان، فكانت نتيجة هذا الارتباط طفلة، تحايل البرلماني الكويتي على القانون لتسجيلها باسم أحد أصدقائه.
وبحسب ما نشرته المصادر حول هذه القضية المثيرة بعد اطلاعه على الوثائق الرسمية، فإن النائب الكويتي التقى قبل تسعة أعوام بالسيدة «زينب ع. ف.» من مواليد (3 أكتوبر) 1978 أثناء زيارته للبنان واشترط عليها أن يكون عقد الزواج عرفيًا، لينجب منها في 15 كانون الثاني (يناير) 2008 طفلة أسمياها «بتول ع. ح”.
وقد أكدت هذه التفاصيل مصادر مقربة من عائلة الزوجة، وأوضحت أن النائب أخفى زواجه العرفي خوفًا من زوجته الأولى، واتفق مع أحد زملائه على تزوير أوراق رسمية وتسجيل ابنته باسم زميله، مع تغيير الاسم لضمان عدم انكشاف أمره.
أكدت المصادر المقربة من عائلة الزوجة اللبنانية أن الطفلة دخلت فعلاً إلى بلد إقامة والدها على أساس أنها ابنة صديقه، وهي تقيم حاليًا هناك بأوراق ومستندات رسمية مزورة.
يذكر أن السلطات الكويتية المعنية جردت البرلماني الكويتي من حصانته ويخضع للمساءلة في أكثر من قضية مقدمة ضده، بعدما أدلى بتصريحات تضمنت إساءات للخليج وللأجهزة الأمنية والسلطات المختصة في بلده.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط