الأحوازيّون يطالبون العرب بدعم انضمامهم للجامعة العربية وقطع العلاقات مع #إيران

الأحوازيّون يطالبون العرب بدعم انضمامهم للجامعة العربية وقطع العلاقات مع #إيران

 

تم ـ الأحواز: ناشدت قوى وفصائل أحوازية، بضم الدولة العربية الأحوازية المحتلة، إلى عضوية جامعة الدول العربية، ودعم حق الشعب العربي المضطهد في تقرير مصيره، بالتزامن مع الذكرى الحادية والتسعين لاحتلال دولتهم.

وطالبت القوى الأحوازية الدول العربيّة الشقيقة، بقطع العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية والثقافيّة والاجتماعيّة والرياضيّة كافة مع دولة الاحتلال الفارسيّة، كونها راعية الإرهاب رسميًّا، وتمارسه ضد الدول والشعوب العربيّة.

ومن جانبها، أشارت الجبهة الديمقراطية الشعبية الأحوازية، في بيان لها، إلى أنَّ “الأحواز دولة عربية خليجية محتلة من طرف الدولة الإيرانية، ولا شرعية للوجود الإيراني على أرض الأحواز”، مؤكّدة أنَّ “الشعب العربي الأحوازي يقاوم الاحتلال العسكري الإيراني وله الحق في الدفاع عن نفسه بكل ما سمحت وشرعت القوانين الدولية”، داعية العرب إلى “اتّخاذ موقف موحد في مواجهة الاحتلال الإيراني للأحواز، وكسر الصمت المريع عن قضية العرب المنسية في الدوائر الرسمية العربية، والعمل على دعم القضية الأحوازية بكل الوسائل القانونية المشروعة، كواجب قومي وإنساني وإلزام دولي لدعم شعب يعاني ويلات الاحتلال والقهر الأجنبي منذ ما يقارب تسعة عقود”.

وبدورها، أكّدت المنظمة الوطنية لتحرير الأحواز “حزم”، أنه لا يجوز لجامعة الدول العربيّة رفض عضويّة دولة الأحواز العربيّة، معتبرة أنه “لا مبرر لما تعلّله الجامعة؛ كونها جامعة دول وليست جامعة شعوب عربيّة، باعتبار أنّ الأحواز كانت عبارةً عن دولة عربيّة مستقلّة، وأنّ الدولة الفارسيّة احتلتها بموجب حرب عدوانيّة محرّمة، فلا يجوز للجامعة العربيّة الامتثال لسياسة الأمر الواقع، التي يسعى أعداء أمّتنا العربيّة فرضها علينا، كما ينبغي للجامعة تطبيق ما التزمت به ضمن ميثاقها وتأكيدها على التعاون العربي المشترك”.

وأبرزت “حزم”، في بيان لها أنّه “إذا كانت الدولة الفارسيّة ألغت الصفة القانونيّة لدولة الأحواز العربيّة كدولة، وذلك بعد احتلالها عسكريًّا، فليس للأولى أن تلغي الصفة القانونيّة لشعبنا العربي الأحوازي كشعب، لاسيما أنَّ شعبنا العربي الأحوازي يمتلك جميع الصفات القانونيّة، وذلك نظراً لتمتعه بالأرض والسيادة منذ آلاف السنين قبل الاحتلال، وعليه فإنَّ مطالب شعبنا العربيّ الأحوازي بالتحرير والاستقلال، تعد مطالب مشروعة، ومن واجب المجتمع الدولي الاستجابة لها”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط