#سكن_طالبات_جامعه_حايل بين المواطن والمسؤول

#سكن_طالبات_جامعه_حايل بين المواطن والمسؤول

تم – تويتر: شنَّ ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي، هجومًا لاذعًا على إدارة جامعة حائل بسبب بعض التغريدات التي تتحدث عن قيود شديدة ورقابة صارمة على سكن الطالبات بالجامعة.

واتهم الناشطون، القائمين على مسكن الطالبات بالتطرف وصناعة جيل داعشي بامتياز نظرًا إلى حرمان الطالبات من بعض أنواع الكتب ومن الاجتماع مع بعضهن أو زيارة إحداهن الأخرى في منزلها.

وفي هذا الشأن، ردَّت إدارة الجامعة في بيان لها وصل “تم” نسخة عنه، بأن كثيرًا مما ورد في التغريدات المتداولة غير دقيق، فالنظام المتبع داخل السكن الجامعي للطالبات، هو ذاته المتبع في جامعات عريقة في المملكة، وفيه تنظيمات محددة لتهيئة البيئة المناسبة للطالبة، وفيما يخص بعض الادعاءات التي نعلم عن عدم صدقيتها مسبقًا.

وأكدت أن السكن مجهز بأكثر من 4 شاشات لعرض القنوات التلفزيونية موزعة على صالة السكن ومعمل الكمبيوتر والمطبخ الرئيسي، إضافة إلى أن الأجهزة الكفية المزودة بكاميرا يتم السماح بها – حسب النظام المتبع – في الغرفة الخاصة بالطالبة فقط، أما بقية الأماكن داخل السكن فمسموح بالأجهزة غير المزودة بكاميرا.

وأشارت إلى أن السكن مزود بالإنترنت وبأكثر من 22 جهاز مكتبي في معمل مجهز بكامل ملحقاتها التي تحتاجها الطالبات للبحوث والدراسة، كما نود التأكيد على أن ما يمنع من مواد مقروءة محصور فقط في الممنوع بشكل عام حسب أنظمة البلاد المتبعة، أما المسموح به في المملكة فهو مسموح به مطلقًا داخل سكن الطالبات.

وأضافت أن إدارة الجامعة لا تنفي إمكانية حدوث بعض الأخطاء الفردية ولا تثبت ذلك، وعليه فإن إدارة الجامعة وجهت بتشكيل لجنة عاجلة للتحقق من المعلومات التي ذكرت في التغريدات، وفي حال التثبت من وجود مخالفات سيتم معالجتها ومحاسبة المتسبب حسب النظام، وسيتم ­بث بيان عن نتائج تحقيق هذه اللجنة في حينه إن شاء الله.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط