قصة 90 فتاة سعودية يتحكّمن بأحد كبر موانئ الشرق الأوسط

قصة 90 فتاة سعودية يتحكّمن بأحد كبر موانئ الشرق الأوسط

تم – الرياض: تعمل غرفة العمليات والتحكم بميناء مدينة الملك عبدالله الاقتصادية في رابغ، على يد 90 فتاة سعودية؛ بناء على توجيهات أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل.

واستقطبت إدارة الميناء الفتيات من رابغ وقراها، وتم تأهيلهن وتوفير بيئة عمل لهن تتوافق مع قيم ومبادئ المجتمع وتراعي خصوصية المرأة السعودية.

وتسعى مدينة الملك عبدالله الاقتصادية إلى تعزيز فرص المرأة في العمل وتطوير تجاربهن من ناحية نوعية الوظائف، وطبيعة الأداء الذي يراعي خصوصية المرأة السعودية، ولا يحرمها من فرصة الإنجاز والمشاركة في بناء وطنها، باعتبارها شريكا أساسيا في مسيرة البناء والتطوير والنهضة التي تعيشها المملكة.

وأكدت العاملات أن نوعية الفرص الوظيفية والتدريب المكثف يخلقان فرصا هائلة وإبداعا، ومن الخريجات الجامعيات إلى المبتعثات في تخصصات الهندسة، كانت الفرص تلوح للسعوديات فيتمسكن بحقهن في فرص وظائف تتيح لهن مجال الإبداع، بعد أن توافرت البيئة الآمنة لتشق المرأة السعودية طريقها نحو استحداث وظائف عليا إدارية، ومناصب ملائمة لطبيعة عملها.

وأوضحن أن تجربة العمل في الميناء ناجحة جدا، إذ إن بيئة العمل في المنشآت الحديثة كمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، توفر مناخا مثاليا وآمنا، وتشعر كل موظفة بأنها تشق طريقها إلى المستقبل، وتتيح لهن فرصة توظيف القدرات والخبرات المهنية في مشروع حيوي يخدم الوطن، ويمتاز ببيئة عمل تراعي القيم والتقاليد، دون أن تشكل عائقا في تنمية الخبرات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط