الخارجية الأميركية: سنشتري من طهران 32 طنا من الماء الثقيل 

الخارجية الأميركية: سنشتري من طهران 32 طنا من الماء الثقيل 

 

تم – واشنطن:  كشفت وزارة الخارجية الأميركية أخيرا، عن اتفاق تجاري ستشتري بموجبه واشنطن 32 طنا من الماء الثقيل من طهران، مؤكدة أن هذا الاتفاق سيؤمن للصناعة الأميركية منتجا هاما، فيما سيمكن إيران من بيع بعض الماء الثقيل الفائض لديها. جاء ذلك قبيل ساعات من لقاء وزير الخارجية الأميركي جون كيري أمس مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف في واشنطن، بالتزامن مع عقد أول اجتماع للجنة المشتركة بين إيران والدول الست في فيينا، بعد بدء تطبيق الاتفاق النووي، وبحسب المصادر الصحافية تم تخصيص هذا الاجتماع لدراسة سبل رفع العقوبات المفروضة على طهران والعراقيل المرتبطة بهذا الأمر.

من جانبه قال نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي، إن اللجنة المشتركة تشرف على الاتفاق بهدف معالجة المشكلات التي قد تعترض تطبيقه من أجل إنجاز الأعمال في أوانها.

فيما اعتبر رئيس لجنة متابعة الاتفاق النائب الإيراني علي رضا زكاني، أن هذا الاتفاق لم يحقق أي ثمرة عملية لطهران، موضحا أن مسؤولي الحكومة ضاقوا ذرعا من عدم تطبيق الاتفاق على الوجه الأمثل، إذ لم تلتزم الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة بتعهداتها ورفعت وتيرة التهديد في المقابل، بحسب تعبيره.

كما وجه قائد الحرس الثوري الجنرال محمد علي جعفري انتقدات شديدة اللهجة إلى الرئيس الإيراني حسن روحاني وحكومته، قائلا في تصريحات صحافية، أقر بأن لدى الحرس الثوري وجهات نظر مختلفة عن الحكومة في مسائل اقتصادية وثقافية وسياسية، لكن هذا ليس مدعاة للامتناع عن دعم الحكومة والتعاون معها، لاسيما وأن التهديدات المحدقة بالثورة باتت أكثر جدية بعد الاتفاق النووي. وأسِف جعفري أن البعض داخل بلاده لا يكترث لدماء الشهداء ويتناغم مع العدو عن علم أو غير علم دون أن ينظر إلى نياته.

من جهة أخرى أعلن وزير الخارجية الإيراني، أن بلاده لا تعترف  رسميا بتثبيت المحكمة العليا الأميركية حكما بتسليم أصول إيرانية مجمدة قيمتها 2.6مليار دولار لعائلات أميركيين قتلوا خلال تفجيرات إرهابية في الشرق الأوسط، اتهمت طهران بالتخطيط لها، مضيفا أن الإدارة الأميركية تعلم جيدا أنها مسؤولة عن كل إجراء تتخذه في شأن الأموال الإيرانية في الولايات المتحدة وعليها أن تعديها إلى الشعب الإيراني.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط