الفصل عقوبة “المتحرشين جنسيا” بأماكن العمل 

الفصل عقوبة “المتحرشين جنسيا” بأماكن العمل 

تم – جدة :أقرت وزارة العمل أخيرا، عقوبات صارمة وتدريجية لمن يثبت بحقهم جريمة التحرش الجنسي أو الإيذاء داخل منشآت العمل.

وأوضحت مصادر مطلعة أن هذه العقوبات ستبدأ بخصومات تدريجية ثم تنتهي بالفصل في حال تكررت الواقعة لأربع مرات من الشخص نفسه، مضيفة بحسب اللائحة التنفيذية لنظام العمل الجديد فإن تعمد الخلوة غبر الشرعية والإيحاء للأخرين بما يخدش الحياء قولا أو فعلا يعد من أبرز مخالفات السلوك التي ستؤدي إلى الفصل النهائي من العمل، كما منعت اللائحة أي سلوك يخدش الحياء أو ينال من الكرامة أو السمعة أو الحرية في أماكن العمل وحددت عقوبات لمن يخالف ذلك.

وتابعت اللائحة الجديدة لنظام العمل أوضحت أيضا أن الاستدراج أو إجبار أي شخص على إقامة علاقة غير مشروعة حتى لو كان على سيبل المزاح يدخل في قائمة الإيذاء في العمل التي تستوجب العقوبة، كما حددت عددا من السلوكيات التي تعد من الإيذاء وهي جميع أشكال الاستغلال أو الابتزاز أو الإغراء أو التهديد سواء كانت تلك الممارسات جسدية أو نفسية أو جنسية، وسواء كان الفاعل هو صاحب العمل أو أحد العاملين، معتبرة أن التستر على فعل الإيذاء أو المساعدة عليه يعد في حكم الإيذاء نفسه ويقع على صاحبة عقوبات نفسها.

ونوهت اللائحة بحسب المصادر إلى أن الإيذاء هو كل تصرف يقع باستخدام اي وسيلة من وسائل الاتصال بالقول أو الفعل أو الكتابة أو الإشارة أو الإيحاء أو الرسم أو استخدام الهاتف أو الوسائل الإلكترونية، موضحة أن المدة المحددة لتقديم شكوى الشخص الذي وقع عليه الإذاء إلى جهات الاختصاص هي خمسة أيام من الواقعة، على أن تمنح المنشأة خمس أيام أخرى لتبدأ من تاريخ تسلم الشكاوى بتشكيل لجنة للنظر في واقعة الإذاء والأطلاع على الأدلة وإيقاع الجزاء التأديبي بحق من يثبت عليه فعل الإيذاء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط