السعوديون ينتظرون بشغف “خطة تغيير شاملة”

السعوديون ينتظرون بشغف “خطة تغيير شاملة”

تم – الرياض:تبقى التواريخ والأيام مجرد أرقام نكرة إلا إذا اقترنت بحدث كبير أو بمواقف تاريخية عندها تتحول إلى شواهد حية لا تموت ولا يغيرها شيء.

وما يوم الاثنين القادم إلا إثبات آخر على تحول التواريخ إلى شواهد، فالعالم أجمع والسعوديون على وجه الخصوص موعودون بالإعلان عن “خطة تغيير شاملة” تطال جوانب كثيرة تمس حياتهم اليومية وأحلامهم المستقبلية.

انتظار السعوديين لـ 25 أبريل بعد غدٍ الاثنين تستطيع أن تستشفه من المشاركة الكبيرة والفاعلية في مواقع التواصل الاجتماعي أو من خلال أحاديث الناس في المجالس وعلى صفحات الجرائد، فسقف التوقعات والطموحات عالٍ والأمنيات كبيرة مدعومة بقيادة واعية تدرك الماضي وتدرس الحاضر وتستعد للمستقبل بالطريقة التي يجب أن يذهب إليه به متكئين على دراسات وأبحاث وخطط تدرك معطيات الأمور لتنتج لنا رؤية وحلما سعوديين خالصين.

هذه الخطة التاريخية التي من المتوقع أن تتضمن تغيرات اجتماعية واقتصادية واسعة بالإضافة إلى شرح أكبر لخطط إنشاء أكبر صندوق سيادي في العالم والذي يحمل أكثر من 2 تريليون دولار أميركي من الأصول وطرح اكتتاب عام يتم فيه بيع “أقل من 5 بالمئة” من أرامكو السعودية التي تعد شركة النفط الوطنية والتي سوف تصبح أكبر تكتل صناعي في العالم كل تلك الإيضاحات والقرارات المتوقعة ستنقل المملكة فعليا إلى مرحلة الاعتماد على الاستثمارات وستأخذ بيدنا جميعا إلى مرحلة “مابعد النفط” في وقت تؤكد فيه الدراسات أن النفط لن يدوم طويلا.

هذا الحلم الكبير حدده الأمير محمد بن سلمان ب”20 عاما” كافية لأن ننفض الغبار عن 80 عاما من الاعتماد على النفط كداعم رئيس لكل مشاريعنا وخططنا وأن ننفض الغبار عن عقول المبدعين السعوديين التي جمدها لفترة من الزمن الاعتماد على ذلك السائل، حلم كفيل بأن يفتح أمامنا جميعا أبوابا كنا نعتقد أنها موصدة وأن نبدأ في الحراك معا للمضي قدما نحو تحول وطني نبنيه نحن وبأيدي أبنائنا وبناتنا.

تبقى كتب التاريخ مفتوحة وصفحاتها البيضاء فارغة كل ما علينا فعله كسعوديين هو أن نكتب فيها مجدا خالدا بعرقنا جميعا متكاتفين خلف هذه الرؤية وهذا الحلم الذي يعنينا جميعا ولنجعل نصب أعيننا أن ما نزرعه اليوم سيغرسه أبناؤنا في الغد القريب.

منطقة المرفقات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط