الصين: اتهامنا بالسعي لشراء العالم “مبالغ فيه”

الصين: اتهامنا بالسعي لشراء العالم “مبالغ فيه”

تم – بكين : نفت الصين الاتهامات بأن شركاتها تقود موجة لشراء كل ما يمكن شراءه من أصول وممتلكات حول العالم، مؤكدة أن معدل ما تقوم به الشركات الصينية من عمليات دمج واستحواذ بالخارج لا يتعدى المعدلات العادية.
وقال المتحدث باسم وزارة التجارة الصينية شين دان يانغ بحسب مصادر صحافية، إن هذه الاتهامات والادعاءات التي تقول إن الصين تسعى لأن تشتري العالم “مبالغ فيها”.
وحذر من يقفون وراء هذه الاتهامات بأن ما يقولونه يؤثر على وضع الصفقات الصينية التي ما زالت في طور البحث.
ونفى المتحدث ما قيل من بيانات عن حجم عمليات الدمج والاستحواذ الصينية الخارجية خلال الربع الأول من العام الحالي، وكشف أن حجمها وصل إلى 16.56 مليار دولار أميركي وليس 113 مليار دولار كما تقول بعض التقارير.
كما قال إن حجم عمليات الدمج والاستحواذ الصينية الخارجية خلال العام الماضي بلغت 40.1 مليار دولار وليس 100 مليار دولار كما يقال، مشيرا إلى أن حجمها يمثل فقط 6.2% من إجمالي قيمة تلك العمليات في السوق العالمية.
ووفقا للمتحدث فإن استثمارات الصين الخارجية تمثل 3.4% من السوق العالمية وهو رقم لا يذكر مقارنة بالاستثمارات الأميركية التي تمثل 24.4% كما أنها أيضا أقل بكثير من تلك المتعلقة بالعديد من الدول الأخرى مثل المملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا واليابان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط