حفلات “توديع العزوبية” تسرق الأضواء من ليلة “الغمرة” التقليدية

حفلات “توديع العزوبية” تسرق الأضواء من ليلة “الغمرة” التقليدية

تم – المدينة المنورة:تشهد حفلات توديع العزوبية رواجا بين أوساط السعوديات المقبلات على الزواج، إذ تعد أقل تكلفة من ليلة الغمرة التقليدية في طقوس الزواج، فهي حفلات غالبا ما تنظم داخل منزل العروس وتكون أغلب تحضيراتها هدية من صديقات العروس أو الأقارب.

وتقول تغريد سلامة وهي صاحبة مؤسسة تنظيم حفلات في المدينة المنورة في تصريح صحافي، إن هذا النوع من الحفلات غالبا يسبق موعد الزفاف بأسبوع أو أقل، وبات يشكل ظاهرة بين الفتيات، نظرا لانخفاض تكلفته مقارنة بحفلة ليلة الغمرة التقليدية، إذ يكون إيجار رداء الغمرة 4 آلاف ريال، دون إيجار القاعة ووليمة العشاء التي تكون مكلفة أيضا، أما حفلة توديع العزوبية فلا تكون مكلفة بذلك القدر، فالعشاء يتم إحضاره من الصديقات، ولا تلتزم العروس بزي معين، وتقام في المنزل الذي يتم تجهيزه بإنارات خاصة وحسب، مشيرة إلى أنها تنظم في الأسبوع الواحد من 4 إلى 6 حفلات لتوديع العزوبية، ويتضاعف العدد ثلاث مرات في إجازة نهاية الأسبوع.

فيما اعتبرت الاختصاصية النفسية نجاة البار ، حفلات توديع العزوبية بمثابة ظاهرة صحية، إذ تساعد العروس على الاستعداد لحياتها الجديدة دون توتر، فيبدأ العقل في برمجة ذاته تلقائيا على التغيير، والشعور بمسؤولية جديدة، وحياة مختلفه تحتاج إلى التخطيط والتنظيم لإقامة أسرة جديدة.

وأَضافت حفلات توديع العزوبية تتميز بنوع من الترفيه والمرح يضفي على العروس بهجة، خصوصا أنها تكون بين صديقاتها المقربات، إذ تكون في هذه الوقت بحاجة إلى هذا الدعم المعنوي من الأهل والصديقات، لأنها تمر بفترة قلق وتفكير طويل في الحياة الجديدة التي تنتظرها، مؤكدة ضرورة التعامل بوسطية في هذه الحفلات دون إسراف أو تبذير.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط