المنكر الشرعي يضع 3 شبّان من #الدمام في مواجهة العقوبات الشرعية تجوّلوا شبه عراة على الكورنيش

<span class="entry-title-primary">المنكر الشرعي يضع 3 شبّان من #الدمام في مواجهة العقوبات الشرعية</span> <span class="entry-subtitle">تجوّلوا شبه عراة على الكورنيش</span>

 

تم – الدمام: يصدر في حق شبان المنطقة الشرقية الثلاثة الذين تم القبض عليهم في حادثة التجول بملابس مخلة بالآداب في كورنيش الدمام عقوبات “تعزيرية”، ما بين السجن والجلد أو بكليهما، وذلك نظير قيامهم بمنكر شرعي يخالف أنظمة البلد، وفق ما رأى قانوني.

وأوضح المحامي المستشار القانوني سلطان المخلفي بحسب مصادر صحافية أن ما أقدم عليه الشبان الثلاثة يعد منكراً، بالتالي فهو مخالفة قانونية لنظام البلد القائم على الشرع، مؤكداً أن خروجهم عراة منافٍ للآداب العامة، ولا يوجد هناك نص يخالف هذا الأمر، لكنه يأتي في إطار حفظ الآداب العامة، وبالتالي سيكون العقاب تعزيرياً بالسجن أو الجلد، أو بهما معاً بحسب اجتهاد القاضي.

وجدد المخلفي المطالبة بسن قانون للتحرش يقتضي الالتزام باللباس العام، وذلك للجنسين، على أن يكون النظام صارماً وشاملاً، مشيراً إلى التعميمات السابقة لوزارة الداخلية التي صدرت عن وزير الداخلية السابق الأمير نايف بن عبدالعزيز، حول الالتزام باللبس العام وضبط الهيئة وقصة الشعر، فيما نوه إلى وجوب تحويلها إلى نظام قانوني وليس تعميماً فقط.

بدوره، أكد استشاري الطب النفسي الأمين العام لاتحاد الأطباء النفسيين البروفيسور طارق الحبيب أن تصرف الشبان لا يعبّر عن حال «مرضية نفسية»، بل مشكلة اجتماعية.

وأوضح أنه لا توجد دوافع نفسية مرضية من خلال الممارسة التي فعلها الشبان، فهي جزء من الممارسات اليومية والأخطاء المتكررة، مثلها مثل التفحيط وزيادة السرعة أو الإهمال في التركيز أثناء القيادة أو القيام بالتهور.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط