أجهزة قارئ البصمة ترفض التعرف على 60 مراجعة للمحاكم الشرعية 

أجهزة قارئ البصمة ترفض التعرف على 60 مراجعة للمحاكم الشرعية 

 

تم – الرياض:كشفت مصادر مطلعة أن المحاكم الشرعية التي طبقت نظام التعرف على هوية المرأة بالبصمة صادفت عقبة عدم قبول أجهزة قارئ البصمة التعرف على بصمة 60 مراجعة للمحاكم الشرعية خلال العام الماضي، مما أوقع تلك المحاكم في حرج مع المراجعات وألزمتهن بإحضار معرف من محارمهم أو تكرر عملية البصم على تلك الأجهزة حتى يتمكن النظام من قبول البصمة والتعرف على هوية المراجعة.

وأضافت المصادر ان وزارة العدل تصدت إلى تلك المعضلة بإصدار قرار يقضي بوضع استثناء للمراجعة اللاتي يرفض الجهاز قبول بصماتها بحيث يتم إحضار معرف لها يكون من محارمها أو في حال عدم توافر المحرم يكتفي باثنين من المعرفين أمام القضاة أثناء عقد الجلسات أو إصدار وكالات شرعية عن طريق كتابات العدل.

فيما أوضح الطبيب الشرعي عباس أحمد في تصريح صحافي، أن عدم ظهور بصمة بعض الأفراد سواء من النساء أو الرجال أثناء تمرير الإبهام أو أحد الأصابع على جهاز قارئ البصمة يعود إلى أسباب عدة منها  وجود حروق في أطراف اليد، استخدام أجهزة قياس السكر التي تعتمد على وخز الإبهام أو أحد الأصابع وإصابة الفرد بأمراض مزمنة، كالقصور في الدورة الدموية والذي يتسبب في عدم وصول الدم إلى أطراف الشخص، وبالتالي لا تظهر بصمته على تلك الأجهزة نهائيا.

وتابع هناك اكتشاف جديد يتم اعتماده في كثير من البلدان كبديل للبصمة التقلدية، وهو نظام بصمة الأذن الذي يعتبر من أهم البصمات وأدقها في عالم الطب الوراثي، كذلك يستخدم في بعض الدول للكشف عن الجرائم بدلا عن بصمة اليد، موضحا أن تطبيقها سواء على السيدات أو الرجال الذين ترفضهم أجهزة البصمة في الإدارات الحكومية والشركات والمؤسسات يعتبر أفضل وأسرع الطرق للتعرف على هوية هؤلاء الأفراد.

 

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط