“واتس أب” يجمع شمل زملاء دراسة بـ#الخرج افترقوا منذ 42 عاما 

“واتس أب” يجمع شمل زملاء دراسة بـ#الخرج افترقوا منذ 42 عاما 

 

تم – المدينة المنورة:ساهمت مجموعة على تطبيق الدردشة الأشهر “واتس أب”، في لم شمل زملاء دراسة افترقوا بعد تخرجهم من إحدى المدارس الثانوية في محافظة الخرج قبل 42 عاما.

وقال مؤسس المجموعة يوسف محمد الشهراني في تصريحات صحافية، إن المجموعة أسهمت في جمع أكبر قدر ممكن من هؤلاء الزملاء، عبر تبادل الرسائل وأرقام الهواتف حتى اكتملت القائمة وبات العدد النهائي لأعضاء المجموعة 109 أشخاص، وفكرنا في إقامة لقاء أو اجتماع للم الشمل لاسيما أن أغلبية الزملاء لم يلتقوا منذ تخرجهم من الثانوية، ونجحنا بالفعل في إقامته بعد أشهر من التنسيق والإعداد في محافظة العلا بالمدينة المنورة، وحضره نحو 60 زميلا.

من جانبه عبر الدكتور سعود الشنوطي –أحد أعضاء المجموعة-، عن سعادته بلقاء زملاء الدراسة بمدرسته الثانوية الداخلية في الخرج، موضحا أنه تعرف خلال فترة دراسته بهذه المدرسة على العديد من الزملاء من مختلف أنحاء المملكة، من الذين قصدوا هذه المدرسة تحديدا لأنها كانت تمنح المكافآت والإعاشة والسكن وكانت تتميز بمستواها التعليمي.

وكشف زميله محمد هشبل الشهري عن تفاصيل حياتهم داخل هذه المدرسة الداخلية، فقال كنا نمارس حياتنا بالخرج، خلافا لما تعودتنا مع أسرنا، حيث كنا أغلب الوقت نمارس حياتنا وفق برنامج يتم إعداده منذ بداية اليوم وحتى الساعة الثانية بعد الظهر، يتخلله طابور صباحي ثم الإفطار، وبعد ذلك تبدأ الدراسة وفق برنامج وزارة المعارف آنذاك، يليه طابور الغداء بعد صلاة الظهر، ثم فترة راحة حتى صلاة العصر، وبعد ذلك مسابقات رياضية خاصة ومن ثم تقسيم الوقت بين المذاكرة والنوم.

فيما تذكر زميله محمد بن يحيى البشري نزهاته السياحية في أبها برفقة زملاء مدرسة الخرج، قائلا كنت أستمتع بالنظر إلى أبها من جبالها وإلى الوديان الخضراء المحيطة بها من كل جانب، كان وادي أبها يسيل ليلا نهارا، لم أعرف أن مياهه انقطعت إلا بعد إقامة السد، كما كانت الشوارع ضيقة وجميلة،  والمنازل قديمة وتقليدية مزخرفة بالرقف.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط