إنفوغراف .. ملامح “رؤية المملكة 2030” والخطوات التي مهدت لها

إنفوغراف .. ملامح “رؤية المملكة 2030” والخطوات التي مهدت لها

تم – الرياض : أطلقت المملكة العربية السعودية “رؤية المملكة 2030″، حيث شملت خططًا واسعة بينها برامج اقتصادية واجتماعية وتنموية تستهدف التجهيز لمرحلة ما بعد النفط.
ونفذت المملكة في الأعوام الأخيرة خطوات عدة مهدت الطريق لـ”رؤية المملكة 2030″، أهمها تأسيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، وإنشاء المركز الوطني لقياس أداء الأجهزة العامة، وتأسيس الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، بالإضافة إلى فرض الضرائب على الأراضي البيضاء، ومن ثم فرض ضرائب على استيراد السجائر والتبغ، وانتهاءً برفع تعرفة وزارة المياه والكهرباء بأكثر من 50%.
وتبرز ملامح “رؤية المملكة” بنقاط عدة، أهمها أن تحقيق الرؤية لا يتطلب إنفاقًا عاليًا بل تنظيمًا وإعادة هيكلة، كما أن طرح أقل من 5% من “أرامكو” للاكتتاب العام سيحول دخل المملكة من النفط إلى الاستثمار، إضافة إلى اعتماد الخصخصة كجزء مهم في خطة الدولة لمكافحة الفساد.
وتتضمن الملامح أيضًا أن “رؤية المملكة” لا تحتاج إلى أسعار نفط مرتفعة، بل تتعامل مع أقل أسعاره، كما سيسيطر صندوق الاستثمارات على 10% من القدرة الاستثمارية للعالم، إضافة إلى تحويل أراضي الدولة إلى صندوق الاستثمارات لتطويرها وحل مشاكل المدن، وفتح السياحة بالمملكة أمام جميع الجنسيات.
يضاف إلى ما سيق إعادة هيكلة سياسات دعم المياه والطاقة، وتطبيق مشروع “البطاقة الخضراء” خلال الأعوام الخمسة المقبلة، واستغلال العمق العربي والإسلامي للمملكة كنقاط قوة لتحقيق الرؤية، وأخيرًا الاستفادة القصوى من الموقع الجغرافي للسعودية لدعم عائدات الدولة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط