المخلوع صالح يصر على الفوضى ويحاول إفشال مفاوضات الكويت

المخلوع صالح يصر على الفوضى ويحاول إفشال مفاوضات الكويت

تم – اليمن: أعطى المخلوع صالح توجيهات لوفده المشارك في مشاورات الكويت للعمل على إثارة الفوضى والتسويف في المشاورات ومنع أي اتفاق يتوصل إليه وفد حليفه “الحوثي” مع الوفد الحكومي، يفضي إلى نجاح مشاورات الكويت في تثبيت الهدنة ووقف تام لإطلاق النار في اليمن حتى يتم لقواته استعادة السيطرة على بقية محافظة تعز
وأيضا، وبحسب مصدر مقرب من المليشيا الانقلابية، فإن تعليمات صالح تنصب أيضا فرض سيطرته على الأرض كأمر واقع ينعكس بعد ذلك على طاولة المشاورات في الكويت، مؤكدا أن المخلوع وضع لها مدة أربعة أسابيع (شهرًا) تكفيه لتحريك قواته وآلياته العسكرية من مواقعها في العاصمة صنعاء ومحافظات ذمار والحديدة وإب وإيصالها إلى قواته في جبهات القتال في محافظة تعز التي واصلت الأحد، مليشيا الحوثي وصالح قصفها بصواريخ “الكاتيوشا” والمدفعية، ما أسفر عن مقتل العشرات، معظمهم من المدنيين.
الموقف على الأرض: مقتل وجرح 26 إثر انفجار لغم “حوثي”، فيما واصلت المليشيا خرقها للهدنة وقصف تعز، بينما انسحبت لجنة المراقبة من حرض بعد قصف المناطق الحدودية بالمدفعية.
وراوحت مشاورات الكويت مكانها بعد رفض وفد الانقلابيين تنفيذ بند بناء الثقة المتمثل بوقف إطلاق النار وإطلاق المختطفين والمعتقلين السياسيين، في وقت واصلت فيه مليشيا صالح والحوثي الدفع بالمزيد من التعزيزات العسكرية من محافظات الحديدة وذمار إلى تخوم مدينة تعز مستغلة توقف طلعات طيران التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية.
وأبرز المصدر المقرب من جماعة “الحوثي” الذي فضل عدم ذكر اسمه، أن المخلوع صالح أعطى توجيهات لممثلي وفده في مشاورات الكويت بمنع حدوث اتفاق أو تقارب بين الوفد الحكومي وجماعة الحوثي، مبينا أن صالح يهمه في الدرجة الأولى من مشاورات الكويت إرباك المجتمع الدولي والتحالف وإلغاء قرار مجلس الأمن الدولي 2216 وإسقاط اسمه من قائمة العقوبات الدولية.
وأضاف: أن الانقلابيين يهدفون من وراء إلغاء قرار مجلس الأمن الدولي؛ إلى إفقاد الرئيس هادي وحكومته شرعيته الدستورية، وبالتالي فقدان شرعية تدخل التحالف العربي بالحرب في اليمن لتحقيق مكاسب قانونية بعدم ما يسمونه شرعية تدخل دول الخليج في الحرب، لافتا إلى أن المليشيا تصر على تغيير أجندة مشاورات الكويت في شأن النقاط الخمس المتفق عليها في “جنيف 2″ والتغيير من أجل عدم التوصل إلى أي اتفاق يفضي إلى وقف دائم لإطلاق النار في اليمن والتوصل إلى حل سياسي للأزمة اليمنية وفق مرجعيات المبادرة الخليجية وقرار مجلس الأمن الدولي 2216 ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني.
وشدد على أن صالح و”الحوثي” حددا في أجندتهما أن تأخذ مشاورات الكويت شهرًا كاملًا (أربعة أسابيع) حتى يتمكنا خلالها من تحقيق مكاسب إضافية على الأرض والسيطرة على مواقع جديدة تقوي من مركزهما التفاوضي وتخضع الحكومة الشرعية للقبول بشروطها في المفاوضات.
وعلى الصعيد الميداني، بينت مصادر محلية: أن تعزيزات عسكرية كبيرة تابعة لمليشيا “الحوثي” وصالح قدمت، الأحد، من محافظة الحديدة إلى الجبهة الغربية لمدينة تعز، بالتزامن مع وصول تعزيزات أخرى من محافظتي ذمار وإب إلى منطقة الحوبان والرهدة في جبهة تعز.
وفي سياق متصل، نوهت مصادر عسكرية في جبهة حرض الحدودية مع السعودية، إلى أن مليشيات “الحوثي” وصالح خرقت الهدنة، فجر أمس الأحد، وشنت قصفًا صاروخيًا على منطقة صامطة والطوال السعودية ومواقع قوات الشرعية اليمنية في حرض.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط