الأمير فيصل بن عبدالله: رؤية 2030 تحولاً جذرياً كبيراً بالسياسة الاقتصادية

الأمير فيصل بن عبدالله: رؤية 2030 تحولاً جذرياً كبيراً بالسياسة الاقتصادية

 

تم – الرياض: قدم رئيس هيئة الهلال الأحمر السعودي الأمير فيصل بن عبدالله بن عبدالعزيز، التهنئة إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمير محمد بن نايف، وولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان؛ بمناسبة إعلان رؤية السعودية 2030 التي أقرها مجلس الوزراء.

 

وبين الأمير فيصل أن هذه الخطوة تمثل الرؤية الثاقبة للقيادة الحكيمة، وتؤكد حرص المقام الكريم، على تحسين معيشة المواطن باستثمار كل الإمكانيات المالية والطبيعية بشكل فاعل ورشيد، وتضمن حق الأجيال المقبلة في مُقدّرات الوطن.

 

وشدد على أن المملكة تمضي قدماً في البناء والتنمية وتنعم بالأمن والأمان، وسط ظروف دولية تموج بالاضطرابات والأحداث الجسام.

 

ونوّه فيصل بن عبدالله، بدور ولي ولي العهد في ظهور هذه الرؤية إلى الوجود؛ مشيداً بعطائه المتجدد، وقيادته لمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية.

 

وأشار رئيس الهلال الأحمر، إلى أن هذه الرؤية تُعتبر تحولاً جذرياً كبيراً في السياسة الاقتصادية السعودية؛ باعتبار النفط حزمة استثمارية اقتصادية من ضمن الحِزَم التي سيعتمد عليها اقتصاد المملكة خلال الخمسة عشر عاماً المقبلة، بعد أن كان المصدر الأول للمملكة خلال العقود الماضية.

 

وقال: إن هذه الرؤية الشاملة والجامعة التي أطلقها ولي ولي العهد، تأتي لتتبنى الإنسان السعودي اجتماعياً واقتصادياً وصحياً، من خلال خلق المزيد من فرص الاستثمار في الشباب السعودي، وتقديم الدعم المادي واللوجستي والمعنوي لتفعيل دور الشباب؛ من خلال القيادة والمشاركة في بناء الوطن الجديد الذي لا يعتمد اقتصاده على النفط.

 

ولفت رئيس هيئة الهلال الأحمر السعودي، إلى أن الرؤية الجديدة تأخذ في الاعتبار الثقل السياسي والاقتصادي للمملكة؛ بحيث تضع المملكة في المكانة اللائقة بها بين دول العالم؛ سواء على الصعيد الاقتصادي أو التنموي.

 

وعن الجانب الاجتماعي والصحي في الخطة؛ مبيناً أنها أولت صحة الإنسان وسلامته اهتمامها، وركّزت على حصوله على الخدمة الطبية الطارئة بسرعة وكفاءة.

منطقة المرفقات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط