الإطاحة بأصغر مروج سعودي “للحشيش” في #الرياض

الإطاحة بأصغر مروج سعودي “للحشيش” في #الرياض
تم – الرياض
تمكنت الأجهزة الأمنية أخيرا، من الإطاحة بأصغر مروج للحشيش في مدينة الرياض، وهو طفل سعودي لا يتجاوز عمره الـ 11 عاماً، في ظاهرة تدق ناقوس الخطر فيما يتعلق بحماية الأطفال من براثن الإدمان.
وقال الأمين العام للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات، مساعد المدير العام لمكافحة المخدرات للشؤون الوقائية، ورئيس مجلس إدارة مشروع “نبراس” عبد الإله الشريف في تصريح صحافي، هذا المروج الحدث لم يكن هو الأخير، إذ أظهر مقطع فيديو متداول على شبكات التواصل طفلا يبلغ هو الآخر 11 عاماً أُثناء تجهيزه لكميات من دخان الحشيش المخدر، وبعد تقصي فرق مكافحة المخدرات، تم القبض عليه برفقة أحد أكبر المروجين المطلوبين أمنياً، ومعهم 4 مروجين آخرين.
وأضاف أن الحدود الجنوبية للمملكة تشكل أكبر منفذ لإدخال أطنان الحشيش للبلاد، وفي فبراير الماضي أعلنت وزارة الداخلية أن أكثر المواد المخدرة التي تستهدف بها المملكة، تتمثل في أقراص الإمفيتامين ومادة الحشيش المخدر، وأن 90 % إلى 100 % من مادة الحشيش المضبوطة يأتي تهريبها عن طريق الحدود البرية مع اليمن، فيما تشير التقارير الدولية إلى أن تهريب مادة الإمفيتامين يأتي عن طريق سوريا.
وأوضح الشريف أن مشروع “نبراس”، يتوجه إلى خلق بيئة خالية من المخدرات من خلال نشر ثقافةالوقاية عبر وسائل الإعلام المختلفة، وذلك من خلال تأهيل وتوعية 100 ألف طفل ما بين 7 إلى 9 أعوام من خطر المخدرات، بحيث تكون لديهم قابلية كبيرة في فهم أخطار هذه الآفة عندما يصلون إلى سن المراهقة، منتقدا هنا تعاطي وسائل الإعلام السلبي، مع قضية المخدرات، دون القيام بدورها الحقيقي في التوعية، ومحاولة البعض منها الترويج امفاهيم خاطئة، وهو ما ينعكس سلبياً على الأجيال الجديدة.
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط