#رؤية_السعودية_2030 تسعى إلى تغيير الواقع غير المرضي

#رؤية_السعودية_2030 تسعى إلى تغيير الواقع غير المرضي
تم – الرياض
اتسمت رؤية السعودية 2030 بالجرأة في الطرح والحلول، سعيا إلى إصلاح وتغيير الواقع غير المرضي لكثير من القطاعات الخدمية بالدولة.
وتسعى رؤية 2030 بحسب الخبراء إلى إحداث نقلة نوعية في الاقتصاد المحلي بما يضمن التحرر من الاعتماد على العوائد النفطية بحلول 2020، وإيجاد موارد جديدة للدخل ومستمرة، وذلك عبر تطوير قطاعات الدول جميعها وإعادة هيكلتها، لتعمل بفاعلية أكبر وتمكن المملكة من الوصول إلى مصاف الدول المتقدمة والأكثر شفافية فيما يتعلق بتطبيق مبادئ الحوكمة.
ويرى الخبراء أن بعض القطاعات التي تعاني من مشكلات عدة ستحظى باهتمام واسع ضمن خطط رؤية 2030 الاستراتيجية، وعلى رأسها قطاع التعليم الذي يستقطع نحو 25% من ميزانية الدولة سنويا، إذ تسعى خطة التحول الوطني إلى تنمية هذا القطاع وخصخصته بهدف تحسين مستوى مخرجاته وجعلها تتسق أكثر من متطلبات سوق العمل، فضلا عن دخول 5 جامعات حكومية على الأقل ضمن التصنيف العالمي لأفضل 200 جامعة على مستوى العام.
ويمثل الشباب تحت عمر الـ35 عاما نحو 70% من تعداد المملكة، ولهذا ركزت رؤية 2030 على تقديم حلول فعالة لمشاكل هذه الشريحة العمرية الهامة، وعلى رأسها البطالة، إذ تسعى هذه الخطة الطموحة إلى تخفيض معدل البطالة إلى 7% فقط وتوطين غالبية القطاعات ورفع مشاركة المرأة من 20% إلى 30%.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط