المقاومة الإيرانية: مخابرات الملالي تجند عملاء للتجسس على المعارضين

المقاومة الإيرانية: مخابرات الملالي تجند عملاء للتجسس على المعارضين

تم – طهران: كشفت مصادر بالمقاومة الإيرانية، حقيقة عميل مخابرات نظام الملالي “قربان علي حسين نجاد” المتهم بالتجسس على المعارضين خصوصا منظمة “مجاهدي خلق”.

 

وقالت المصادر إن العميل “نجاد” تم طرده مرات عدة من “مجاهدي خلق” ولم يكن له دور في حركة المجاهدين، وأنه سلم نفسه للسلطات العراقية في مخيم ليبرتي في أبريل عام 2012.

 

وأكدت أنه بعد ذلك تم نقل “نجاد” من قبل المخابرات الإيرانية إلى فرنسا في يناير عام 2013، معتبره أن قربان وأمثاله ليسوا أكثر من أدوات مكلفة بمهمات ومدفوعة في أتون هذه المعركة.

 

وأكدت لجنة الأمن ومكافحة “الإرهاب” في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، أن الحرب النفسية التي يشنها النظام الإيراني ضد المعارضة أعمق وأشد شراسة، خصوصا ضد مجاهدي خلق وأعضاء المقاومة الإيرانية.

 

وأفادت أن عمليات القتل والتعذيب الجسدي التي يمارسها النظام ضد أعضاء وأنصار مجاهدي خلق ليست وحدها التي تميز مسلسل ممارساته الإجرامية، بل إن نظام طهران يحتل المرتبة الأولى عالميا في تنفيذ عمليات الإعدام ضد المعارضين، إذ أعدم أكثر من من 120 ألفا من المجاهدين والمعارضين، وارتكب مجازر بحق 30 ألفا من السجناء السياسيين خلال بضعة أشهر بعد انتهاء الحرب الإيرانية العراقية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط