“الإنتربول الخليجي” يبدأ مهامه فعليًا مطلع الشهر المقبل

“الإنتربول الخليجي” يبدأ مهامه فعليًا مطلع الشهر المقبل

تم – أبو ظبي

قال الأمين العام المساعد للشؤون الأمنية بالأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج، العميد هزاع الهاجري، إن “الشرطة الخليجية ستبدأ مهماتها فعلياً مطلع الشهر المقبل، وذلك بعد اكتمال عديد موظفيها في مقرها الرئيس في أبوظبي”.

 

وأكد الهاجري في تصريحات صحافية أن الشرطة الخليجية ستكون بمثابة “إنتربول خليجي” وتتولى التنسيق بين الأجهزة الأمنية في الدول الأعضاء.

 

وأضاف: سيكون لدى الشرطة الخليجية قاعدة بيانات ضخمة، فيها أسماء المطلوبين والمبعدين، والبصمة العشرية بين الدول، وسيكون من مهماتها أيضاً تبادل المعلومات بين دول المجلس.

 

وكشف الهاجري أنه سيتم ربط “الإنتربول الخليجي” مع الأجهزة الأمنية الحساسة، وأجهزة “الإنتربول” في بلدان دول مجلس التعاون، نافياً فتح فروع لها في العواصم الخليجية “حتى الآن”.

 

وعن التمرين التعبوي “أمن الخليج العربي 1″، الذي تحتضنه البحرين، أوضح أن “الأيام المقبلة ستشهد إعداد التصور الكامل عنه، والسيناريو المقترح، متوقعاً أن يكون ذلك خلال الشهر الجاري”.

 

وشهدت الرياض، الاثنين، اجتماع وكلاء وزراء الداخلية لدول مجلس التعاون الذي يسبق الاجتماع الـ18 للوزراء، وقال وكيل وزارة الداخلية السعودي الدكتور أحمد السالم خلال كلمته الافتتاحية: “ندرك أن الجريمة تتطور كماً وكيفاً، إذ إن الإرهاب يظهر لنا كل يوم بثوب ولباس جديد”.

 

وشدد السالم على أنه لا يمكن للأجهزة الأمنية التصدي له، والحد من ضرره على شعوبها وبلدانها إلا بتطوير أساليبها.

 

وأضاف في الوقت الذي تعاني فيه كثير من دول العالم، لا سيما المجاورة، من الفتن والقلاقل والصراعات، تشهد دول الخليج استقراراً وأمناً، فالحمد لله الذي ألّف بين قلوبنا وجمع بين شعوبنا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط