مدير عام “يونسكو”: الرؤية السعودية 2030 عنوانها “الشفافية”

مدير عام “يونسكو”: الرؤية السعودية 2030 عنوانها “الشفافية”

تم – الرياض : يرى مدير عام مركز اليونسكو الإقليمي للجودة والتميز في التعليم الدكتور حسام بن عبدالوهاب زمان، أن الرؤية السعودية 2030 التي أعلنها سمو ولي ولي العهد ووزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، عنوانها “الشفافية”، وتقوم على الحدّ من الفساد في إطار تقويم وتصويب مسار العمل والإنتاج.
وشارك الدكتور حسام في الندوة الإعلامية التي نظمها ملتقى إعلاميي الرياض بعنوان “العلاقة بين التنمية والإعلام.. التربية والتعليم أنموذجًا” مساء يوم الاثنين الماضي بحضور نخبة من الإعلاميين وكتاب الرأي، وأدارها الإعلامي عبدالعزيز العيد المشرف العام على القناة الثقافية ورئيس الملتقى.
وقال مدير مركز اليونسكو الإقليمي: “التنمية يجب أن تكون متحررة من الإيديولوجيا والتوجهات الفكرية، فالتنمية للوطن وأبنائه بكل فئاتهم المختلفة ومشاربهم الفكرية المتنوعة، وينبغي التعاطي الإعلامي بهذا المسار والنهج”.
وأضاف “مركز اليونسكو الإقليمي للجودة والتميز في التعليم هو إحدى مبادرات الحكومة السعودية كبيت خبرة يقدم الاستشارات والبحوث لوزارات التعليم والجهات والمؤسسات المعنية بالعملية التعليمية في الوطن العربي، إيمانًا من حكومة خادم الحرمين الشريفين بأن التنمية تبدأ بتعليم الإنسان العربي وتجويد وعيه ومعرفته”.
وأردف “قضايا التنمية تحتاج إلى تسليط الضوء الإعلامي عليها من خلال بعدين أساسيين، الأول: البعد التوعوي التعريفي البحت كالتوعية المستمرة بالمفاهيم والنظم والتحديثات الجديدة، حيث إن لدينا كمجتمع تعطش معرفي لفهم الكثير من قضايا التنمية عمومًا والقضايا التعليمة خصوصًا، وكذلك نقل هم قضايا التعليم من نخبوي إلى هم مجتمعي يشارك ويساهم فيها الجميع لأن التعليم احد أركان التنمية، وهذا واجب الإعلام تجاه مجتمعه”.
وتابع “هناك أيضَا البعد الناقد فالنقد البناء يُقوم ويصوب العمل، فالبعد النقدي بالإعلام من خلال تناول المعايير والتكلفة والأثر والجدول الزمني وغيرها لكل قرار أو سياسة تنموية حتمًا يفتح للمسؤول أفقًا ويكشف مواطن الخلل والقوة في قراراته وسياساته التنموية، وهذا بالتأكيد سيعزز من العلاقة الطردية بين التنمية والإعلام وسينعكس بفاعلية عالية على الوعي المجتمعي”.
وتعليقًا على مداخلة الإعلامي الدكتور مفوض الفرهود عن غياب المعلومة بما يعرقل العلاقة بين التنمية والإعلام، قال مدير مركز اليونسكو الإقليمي “نعم لدينا مشكلة في توفر المعلومة، وهناك جهات ومؤسسات حكومية وخاصة تبث المعلومة التي ترغب بتعميمها فقط من خلال مواد معدة في إدارات الإعلام بهذه الجهات، وليس هذا الأمر محصورًا في التعليم”.
وأضاف “يأتي دور الإعلام في طرح الاستفهامات المستفزة أن جاز التعبير لاستخراج المعلومة التي تعتبر حقاً لكل مواطن معرفتها للمساهمة في التنمية”.
وأردف الدكتور حسام “الشفافية هي روح الرؤية السعودية 2030 التي أعلنها ولي ولي العهد ووزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، وفي زمن التحول الوطني لن يكون بمقدور أحد حجب المعلومة أو تحويرها”.
من ناحيته، تناول الإعلامي والكاتب الصحفي خالد الغانم مدى التباين في تعظيم المعلم والتعليم بين جيل “خذوه لحم وارموه عظم” وجيل “التقنية والانترنت”.
وقال الدكتور حسام “نشعر بالحنين لزمن المعلم القدوة الحريص على مهنته وطلابه وكذلك الجودة في الإنجاز، حقيقة نحتاج لتلك الشخصية التي تتحمل أمانة المسؤولية كمربي ومعلم وأب حنون على طلابه ، وعبارة (خذوه لحم وارموه عظم) ليس بالضرب وإنما بقدر ثقة المجتمع في تلك الشخصية المسؤولة التي فرضت الهيبة والاحترام على الجميع”.
وأضاف “مركز اليونسكو الإقليمي للجودة والتميز يعتبر المعلم هو القضية الأساسية للعملية التعليمية وهو محور الجودة ومدار التميز، ويجب أن تكون قضية المعلم هي الأولوية في عالمنا العربي حتى نستطيع تمكين المعلم من أداء دوره بكفاءة وفاعلية عالية تحقق النتائج المطلوبة من مخرجات التعليم”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط