أزمة قبور حادة بصنعاء بسبب تدفق قتلى الحوثي والمخلوع صالح

أزمة قبور حادة بصنعاء بسبب تدفق قتلى الحوثي والمخلوع صالح

 

تم – صنعاء: تشهد العاصمة اليمنية صنعاء أزمة قبور حادة، بسبب تدفق قتلى ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح من مختلف الجبهات إلى صنعاء.

 

وأشارت مصادر صحافية إلى أن أسعار القبور في العاصمة صنعاء ارتفعت خلال الأشهر الأخيرة بنحو أربعة أضعاف.

 

وذكرت أن سعر القبر الواحد وصل إلى 100 ألف ريال “1500 ريال سعودي”، مع صعوبة الحصول عليه في المقابر المعروفة داخل العاصمة.

 

وأرجعت المصادر هذا الارتفاع إلى ازدحام المقابر بسبب دفن كثير من قتلى مسلحي الحوثي وقوات صالح فيها، وحجز مساحات لقتلى محتملين.

 

وأشارت المصادر إلى أن كثيرا من المواطنين باتوا يدفنون موتاهم في مقابر تقع بمناطق بعيدة نسبيا عن صنعاء، بسبب عجز عائلاتهم عن توفير قبور لهم داخل العاصمة.

 

وأواخر شهر فبراير الماضي، قام رئيس ما تسمى بـ”اللجنة الثورية العليا” محمد علي الحوثي، بافتتاح مقابر جديدة في صنعاء، بعد امتلاء مقبرة كبيرة بحي الجراف، معقل الحوثيين، بقتلى الميليشيات من مختلف جبهات القتال.

 

ومطلع فبراير أيضا افتتح الحوثيون مقبرة كبرى بمحافظة عمران، شمال صنعاء، وأيضا مقابر جديدة في مديرية بني حشيش شرق صنعاء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط