مليار ريال حجم الأموال التي تستقطعها الزكاة من 7 قطاعات

مليار ريال حجم الأموال التي تستقطعها الزكاة من 7 قطاعات

 

تم – الرياض: بلغ حجم الأموال التي تستقطعها مصلحة الزكاة والدخل من 7 قطاعات نحو مليار ريال، من أصل 14 قطاع تعمل في السوق السعودية.

 

ووفقا لمصادر صحافية، فأن إيرادات الزكاة والدخل في 2014، دفع قطاع الصناعات البتروكيماوية والاستثمار الصناعي في السعودية للزكاة والدخل نحو 8.6 مليارت ريال، بنسبة 31%، كحصيلة الأموال التي تستقطعها الزكاة والدخل لخزينة الدولة.

 

وأكدت المصادر أن الزكاة والدخل استقطعت من القطاع التجاري نحو 5 مليارات ريال، ما شكل نسبة 17% من إجمالي حصيلتها من القطاعات، بينما قطاع التشييد والبناء والتطوير العقاري كان القطاع الثالث الذي أخذ منه نحو 3.3 مليارات ريال بنسبة 12%.

 

وبحسب المصادر، فأن قيمة الاستقطاع من التشييد والبناء والتطوير العقاري لصالح الزكاة والدخل بلغت نحو 3.3 مليارات ريال، شكل نسبة 11.8%، في حين بلغ الاستقطاع من القطاعات الأخرى 2.80 مليار ريال.

 

أما القطاع الخدمي، فكان له الآخر نصيب من الاستقطاع الملياري، إذ دفع هذا القطاع للزكاة والدخل نحو 2.7 مليار ريال بنسبة 9% من إجمالي القطاعات الأخرى.

 

الاتصالات

وأكد المصادر أن 7 قطاعات نزلت عن مثيلاتها من القطاعات الأخرى في دفع حصص بلغت المليار ريال، حيث حول قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات حوالي 747 مليون ريال للزكاة والدخل بنسبة استقطاع بلغت 3%.

 

في حين دفع قطاع النقل مبلغا أقل من المليار ريال، حيث سحب منه للزكاة والدخل نحو 584 مليون ريال شكلت نسبة 2% من إجمالي القطاعات الأخرى، بينما دفع قطاع التعدين والتحجير نحو 452 مليون ريال بنسبة استقطاع 2%، وكذلك القطاع الزراعي والغذائي بلغ نحو 220 مليون ريال بنسبة استقطاع 1%.

 

الأسمنت

سحبت الزكاة والدخل من قطاع الأسمنت في السوق المحلية أموالا وفقا للنظام نحو 231 مليون ريال بنسبة استقطاع 1%، بينما سحبت من قطاع الطاقة والمرافق الخدمية نحو 191 مليون ريال بنسبة 0.7%.

 

أما قطاع الفنادق والسياحة فقد حول لصالح الزكاة والدخل نحو 154 مليون ريال شكلت نسبة ضئيلة بلغت 0.5%، وكذلك الحال لقطاع الإعلام والنشر الذي دفع نحو 47 مليون ريال بنسبة 0.2%.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط