تجربة أميركية تمهد لتحقيق حلم امتلاك بطاريات تدوم مدى الحياة

تجربة أميركية تمهد لتحقيق حلم امتلاك بطاريات تدوم مدى الحياة

تم- أحمد صلاح الدين: من منا لم يعان من مشكلات في بطاريات الأجهزة الإلكترونية التي يستخدمها، سواء كانت هواتف ذكية، أم حواسيب محمولة، لا تستمر في العمل، دون شحنها مرات عدة خلال اليوم الواحد. لقد انتبه الباحثون إلى هذه المشكلة، وحاولوا بطرق شتى مواجهتها، من أجل زيادة عمر البطاريات، لكن ما يتطلع إليه علماء جامعة كاليفورنيا الأميركية، أكبر من كل المحاولات السابقة، إذ يسعون للوصول إلى ابتكار نوع من البطاريات يدوم مدى الحياة.

كشف الباحثون خطتهم لتحقيق هذا الإنجاز، الأسبوع الماضي، موضحين أن استخدام أسلاك النانو متناهية الصغر، قد يقودهم إلى مبتغاهم، وصناعة بطاريات قابلة للشحن آلاف المرات، دون أن يتراجع أداءها نهائياً.

وأمام هشاشة أسلاك النانو، وعدم قدرتها على تحمل عمليات إعادة الشحن المتكررة، وجد فريق جامعة كاليفورنيا حلاً لتلك المشكلة، يتمثل في دعم تلك الأسلاك الضعيفة بطبقة من ثاني أكسيد المنغنيز، ثم وضعها في مادة هلامية خاصة، لزيادة قدرتها، وتحسين عملها.

هذا الابتكار المنتظر يمكن له أن يطور عمل البطاريات لتصبح دائمة الاستخدام، غير قابلة للتغيير على فترات، كما هو الحال الآن، كما يمكنه أن يقود إلى صناعة بطاريات تجارية تستخدم في المجالات كافة، حتى بالنسبة للسيارات، ومركبات الفضاء.

ويواصل الفريق البحثي تجربة المادة الجديدة، عبر إخضاعها لاختبارات الشحن، والتفريغ، المتكررة، وقد قاموا بهذه العملية نحو 200 ألف مرة، بنسبة نجاح كاملة، خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط