الحذيفي في خطبة #الجمعة في #المسجد_النبوي : الموت نهاية كل حي في هذه الأرض

الحذيفي في خطبة #الجمعة في #المسجد_النبوي : الموت نهاية كل حي في هذه الأرض

تم – واس : في المدينة المنورة أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ علي بن عبدالرحمن الحذيفي, المسلمين بتقوى الله عز وجل .
وقال ” إن الله تعالى جعل في كل قلب شغلاً وأودع في كل قلب هماً وخلق الإرادة للإنسان يفعل إذا أراد, وإرادة الله تعالى فوق كل إرادة ومشيئة, قال تعالى (( وما تشاؤون إلا أن يشاء الله رب العالمين )) .
وأوضح فضيلته في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم, أن الموت نهاية كل حي في هذه الأرض وإن الله تعالى كتبه حتى على الملائكة, مستشهدًا بقول الله تعالى (( كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام )) ” .
وبيّن أن الموت آخر الحياة الدنيا وأول الدار الآخرة, إذ به ينقطع متاع الحياة الدنيا, فالميت يرى بعد موته إما النعيم المقيم أو العذاب الأليم, مشيرًا إلى أن الموت آية من آيات الله الدالة على قدرة الله تعالى وقهره لمخلوقاته, قال جل من قائل (( وهو القاهر فوق عباده ويرسل عليكم حفظةً حتى إذا جاء أحدكم الموت توفته رسلنا وهم لا يفرطون )) ” .
وأفاد الشيخ الحذيفي أن الموت عدل من الله تعالى تستوي فيه كل المخلوقات, قال جل في علاه (( كل نفس ذائقة الموت ثم إلينا ترجعون )), فالموت قاطع اللذات وينهي من البدن الحركات, يفرق الجماعات, ويحول دون المألوفات, وأن الله تعالى تفرد به مع الحياة, قال تعالى (( وهو الذي يحي ويميت وله اختلاف الليل والنهار أفلا تعقلون )), فلا يمنعه بواب ولا يدفعه حجاب و لا يغني عنه مال ولا ولد ولا أصحاب ” .
ولفت إمام وخطيب المسجد النبوي الانتباه إلى أن الموت لا ينجو منه صغير ولا كبير, و لا غني ولا فقير, قال الله تعالى (( إينما تكونوا يدركّم الموت ولو كنتم في بروج مشيدة )), وقال تعالى (( قل إن الموت الذي تفرون منه فإنه ملاقيكم ثم تردون إلى عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون )), فهو يأتي بغتة بأجل, قال الله تعالى (( ولن يؤخر الله نفساً إذا جاء أجلها والله خبير بما تعملون )) .
وقال فضيلته : ” إن الموت لم يستأذن على أحد إلا الأنبياء لكرامتهم على الله, ففي الحديث ( ما من نبي إلا خيره الله بين الخلود ثم الجنة أو الموت فيختار الموت لما عند الله من الثواب الأعظم ” .
وأضاف إمام وخطيب المسجد النبوي قائلاً : ” إن مشيئة الله تعالى أن يخرج ابن آدم من الموت ليقطع علائقه منها, عن أنس رضي الله
عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( ما أحد له عند الله منزلة يحب أن يرجع إلى الدنيا وله ما على الأرض من شيء إلا الشهيد يتمنى أن يرجع إلى الدنيا فيقتل عشر مرات لما يرى من الكرامة ), وأن للموت ألم لا يقدر أحد أن يصفه لشدته فالروح تنزع, قالت عائشة رضي الله عنها رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو بالموت عنده قدح فيه ماء وهو يدخل يده في القدح ثم يمسح وجهه بالماء ثم يقول اللهم أعني على غمرات الموت وسكرات الموت ) ” .
وأوضح فضيلته أن من نسي الموت قسى قلبه, وساء عمله, وأن تذكر الموت هو من أعظم المواعظ, عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أكثروا ذكر هادم اللذات ), مشيرًا إلى أن الاستعداد للموت بكتابة الوصية وأن لا يفرط في ذلك وتلقين المحتضر الشهادة برفق ولطف .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط