قصيدة لأحد أعضاء “بلدي مكة” تشعل لقاءً لوجهاء ومثقفي المحافظة

قصيدة لأحد أعضاء “بلدي مكة” تشعل لقاءً لوجهاء ومثقفي المحافظة

تم – مكة المكرمة: تسبب العضو البلدي في منطقة مكة المكرمة بريك العصيمي، بجدل واسع، الخميس، أثناء اللقاء الذي جمع أعضاء المجلس البلدي برجال وسيدات الأعمال والمثقفين ووجهاء وأعيان العاصمة المقدسة في الغرفة التجارية الصناعية في مكة المكرمة، بعد إلقائه قصيدة حملت إطراء ومديحا وتبجيلا وثناء لأمين العاصمة المقدسة، مثيرة حفيظة جميع الحاضرين.

وهاجم عدد من المشاركين، أثناء مداخلاتهم، العصيمي، وطالبوه بقصيدة ثانية تجسد معاناة المواطن من ضعف بعض الخدمات البلدية في إشارة إلى أن ذلك قد يفقد الثقة بالمجلس في ظل الإطراء والثناء الذي شهدته تلك القصيدة، مؤكدين أنهم وضعوا ثقتهم في أعضاء المجلس البلدي أملا في تحقيق تطلعاتهم وآمالهم وخدمة مكة المكرمة.

وكان اللقاء بدأ بكلمة لرئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية ماهر صالح جمال رحب، أكد فيها أن غرفة مكة ستكون يد المجلس اليمنى في مد يد العون والتعاون معه، ثم ألقى رئيس المجلس البلدي في العاصمة المقدسة مستور المطرفي كلمة، مشددا فيها على عمق التعاون والشراكة بين الغرفة والمجلس البلدي، مبرزا “إننا اليوم نعيش فرحة خطة التحول الوطني 2030 وصداها المميز على كل الأصعدة”.

فيما أشار عضو مجلس إدارة غرفة مكة وعضو المجلس البلدي المهندس أحمد سندي، إلى أن اللقاء يهدف إلى التعريف بالمجلس البلدي مهامه وأهدافه والاستماع إلى آراء ومقترحات حضور هذا اللقاء والأخذ بها لتحقيق رؤية المجلس وتطلعاته وما يأمله المواطنون من المجلس، وبعد ذلك قدم عضو المجلس البلدي المتحدث الرسمي للمجلس الدكتور عثمان قزاز، عرضا عن المجلس البلدي وأعماله تحدث عن ماهية المجلس واستقلاليته المالية والإدارية وارتباطه التنظيمي بوزير الشؤون البلدية والقروية ومدة فترة كل دورة، مبينا “إن رؤيتنا في الدورة الجديدة للمجلس تتركز على إيصال صوت المواطن من أجل خدمات بلدية أفضل”.

واستعرض قزاز، الإنجازات التي نفذها المجلس البلدي في دورته الجديدة، مؤكدا أن المجلس عقد خمسة لقاءات مع المواطنين للاستماع لآرائهم ومقترحاتهم وشكاواهم وتم توثيق تلك اللقاءات واحالتها إلى اللجان المختصة في المجلس؛ للخروج بحلول تطبيقية لرفعها للجهات ذات العلاقة بعد إقرارها من المجلس البلدي، كما أن هناك لقاء مع عمد الأحياء للتنسيق معهم بحكم قربهم من أحيائهم.

وبعد ذلك ألقى عضو المجلس البلدي بريك العصيمي كلمة تبعها بقصيدة، وقال: إن مشاركتي من شقين كلمة وقصيدة، فأما الكلمة عنوانها مكة والحلم في أن تكون المدينة الأجمل في عالمنا الإسلامي، طارحا بعض التساؤلات منها هل المواطن المكي راض عن جمال مدينته؟ أم أن هناك الكثير من التشوهات التي يراها في أحياء هذه المدينة المباركة، هل هناك عمل محكم ومخطط له أم أن هناك فوضى وتخبطا وازدواجية في تنفيذ المشاريع فيها ؟ ثم نظم قصيدة مادحا أمين العاصمة جعل عنوانها “أسامة البار” ثم بدأ الحوار المفتوح الذي أداره الدكتور عبدالله بن صروه، حيث اختصر الدكتور عدنان وزان مداخلته بقوله: أتمنى من المجلس البلدي ألا يكون ممنوعا من الصرف تلاها مداخلات عدة طالب البعض فيها بان يكون للمجلس البلدي مقر خارج سور أمانة العاصمة المقدسة.

من جهته، اقترح رجل الأعمال المعروف الشيخ يوسف الأحمدي أن يكون للمجلس البلدي مقرات (مواقع) على غرار البلديات الفرعية من خلال تخصيص مواقع في المجمعات والمخططات السكنية والتجارية متبرعا بقطعة أرض مساحتها 1500 متر مربع للمجلس البلدي بمخطط الحمراء، وقال: هل يمكن للمجلس البلدي إعلان الموازنة الخاصة وإعلان الخطة المستقبلية لإنشاء فكرة لمشروع حتى الانتهاء وإذا تعثر يكون هناك شفافية في كشف المتسبب في التعثر، مضيفا “إن مكة تحتاج منا إخلاص النية”.

وقال: إن المديح فليس هذا المكان في هذه الليلة إلا لنتحدث في الإشكالات التي تخصنا في مشاكل عدة.

وتوالت التعليقات والمداخلات التي علق البعض فيها على قصيدة عضو المجلس البلدي التي ألقاها، مشيرين إلى أنهم من خلال هذه القصيدة يحسبون أن المجلس البلدي هو البلدية، متمنين من المجلس الكثير ويثقون فيه بأن يحقق آمالهم وتطلعاته..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط