#سيناء تشهد سلسلة من التفجيرات الإرهابية تنتهي بنسف محطة مياه

#سيناء تشهد سلسلة من التفجيرات الإرهابية تنتهي بنسف محطة مياه

تم – القاهرة: شهدت مدينة الحسنة وسط سيناء، واقعة تفجير محطة مياه بير “بدا”، على يد مسلحين مجهولين، عن طريق وضع براميل من المتفجرات داخل المحطة ونسفها على نحو كامل، بعد ساعات من تبني تنظيم “أنصار بيت المقدس” الموالي لتنظيم “داعش” الإرهابي، العملية الإرهابية التي استهدفت آلية عسكرية في مدينة العريش (شمال سيناء)، الأربعاء، وأدت إلى مقتل ثلاثة من أفراد الشرطة.

من ناحية ثانية، أجلت محكمة “جنايات القاهرة” النظر في محاكمة المتهمين في القضية المعروفة إعلاميا بـ “كتائب حلوان”، لجلسة 24 من أيار/مايو؛ لسماع باقي شهود الإثبات.

من جانبها، كشفت تحريات الأمن الوطني في القضية رقم 308 لعام 2015، والمعروفة إعلاميا بتنظيم “أجناد مصر الثانية”، عن أن قيادات تنظيم جماعة “الإخوان” الهاربين إلى الخارج، عقدوا اجتماعات عدة فيما بينهم، عقب توقيف عدد من قيادات التنظيم في الداخل وإحالتهم إلى المحاكمات، وانتهوا إلى تشكيل مجموعات مسلحة لتنفيذ عمليات عدائية وتخريبية لمؤسسات الدولة، واستهداف القوات المسلحة والشرطة، وضمت في تشكيلاتها السرية عناصر من “الإخوان”، وآخرين من بعض القوى الدينية المتطرفة الموالية لهم، تحت مسميات مختلفة، وشكلوا خلايا عنقودية مسلحة؛ لتلافي الرصد الأمني، تحمل كثيرا من المسميات مثل “كتائب حلوان، وحركة العقاب الثوري، وحركة بلاك بلوك، وحركة كتيبة إعدام”.

وأشارت التحريات، إلى أنه تنفيذا لتلك المخططات؛ شكّل القيادي في تنظيم “أجناد مصر” همام عطية، خلية جديدة وضمها للتنظيم، بعد إلقاء الأجهزة الأمنية القبض على كثير من خلايا التنظيم، واستقطاب العناصر والتواصل معهم عبر روابط سرية على مواقع التواصل الاجتماعي التي يتم خلالها إصدار تكليفات لهم برصد الأهداف الحيوية، وتنفيذ عمليات ضدها، عقب إمدادهم بالأموال والعبوات الناسفة، والأسلحة الملائمة لطبيعة كل هدف.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط