حملة شرسة ضد العيسى و#التعليم تفضل الصمت

حملة شرسة ضد العيسى و#التعليم تفضل الصمت

يتعرض وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى خلال هذه الفترة لحملة شرسة من الانتقادات والشائعات التي كان أخرها ما تم تداوله أمس الأول عن خبر إعفائه من منصبه.
ويبدو أن الوزارة ممثلة في المتحدث الرسمي باسمها الاستاذ مبارك العصيمي فضلت الصمت حيال هذه الشائعات، إذ لم يصدر عن العصيمي أي تصريحات أو بيانات صحافية تنفي هذه الشائعات، وسط انتشار واسع لشائعة إعفاء العيسى من منصبه على مواقع التواصل الاجتماعي. فميا عبر عدد من المغردين عن استغرابهم لانتشار هذه الشائعة دون أي توضيح من الوزارة أو الوزير، موضحين أن الخبر المزيف حمل تفاصيلا مثل تعيين الدكتور عبدالرحمن بن بنيه خلفا للعيسى، نظرا لوجود مطالبات بإقالته على خلفية إصداره لقرار يلغي الفصل الصيفي بالجامعات. ويعتقد مراقبون في ضوء تكرار الهجوم ضد شخص العيسى من فترة إلى أخرى، أن هناك ثمة حملة “شيطانية” تنشر شائعات مضللة للرأي العام ضد الوزير، وتديرها تيارات تعتقد أن الوزارة انتزعت منها على خلفية مسرحية “وسطي بلا وسطية” التي كبتها العيسى عندما كان مديرا لجامعة اليمامة.

تعليق واحد

  1. اتقوا الله لاتغتابوا احد والله ماشفنا منه الا كل خير فجزاه الله عنا وعن المسلمين خيرا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط