قاتل السعودية المبتعثة ناهد المانع ارتكب جريمته بطريقة”وحشية وسادية”

قاتل السعودية المبتعثة ناهد المانع ارتكب جريمته بطريقة”وحشية وسادية”

تم – متابعات : أصدرت المحكمة “الجنائية المركزية” في إنجلترا وويلز، الجمعة، قرارا يقضي بسجن جيمس فيرويذر27 عاما على الأقل؛ لإدانته بجريمتي قتل، إحداهما قتل الطالبة السعودية ناهد المانع، في بريطانيا، خلال حزيران/يونيو من العام 2014، وفق وثائق المحكمة.

وكان فيرويذر (15 عاما) عندما ارتكب جريمتي القتل التي وصفتها المحكمة بأنها “وحشية وسادية” وبحكم أنه كان قاصرا عند ارتكابه الجرائم، وأنه سيبلغ الـ18 من عمره في آب/أغسطس المقبل؛ قضت المحكمة عليه بالحبس 27 عاما، عوضا عن الحكم بالحبس مدى الحياة.

وكانت السلطات البريطانية اعتقلته في 26 أيار/مايو 2015، وأخبر الشرطة بأنه كان على وشك ارتكاب جريمة قتل أخرى حينها، وقضت المحكمة عليه بالسجن 27 عاما على الأقل، وبعد ذلك سيُقرر مجلس الإفراج المشروط وقت إطلاق سراحه، إذا قرروا الإفراج عنه في المقام الأول، وفي حال أُفرج عنه، سيظل تحت المراقبة طوال حياته.

وكانت ضحية فيرويذر الأولى، رجلا مُقعدا يُدعى جيمس أتفيلد الذي كان يبلغ من العمر 33 عاما، وكان لديه أربعة أطفال، وقتله فيرويذر في 29 آذار/مارس من العام 2014، طعنا، ووجدت السلطات 102 طعنة إجماليا على جسد الضحية، وبعد ذلك بثلاثة أشهر قتل ناهد المانع، البالغة من العمر 31 عاما، في وضح النهار في 17 من حزيران من العام ذاته، وكانت المانع تدرس لنيل شهادة الدكتوراه في جامعة “إسيكس”.

وكشفت وثائق المحكمة ملابسات جريمة المانع: أن المانع كانت ترتدي ملابس إسلامية تقليدية، وتغطي رأسها، وكانت ترتدي النظارات الشمسية وتحمل حقيبة، وكانت بالكاد تبلغ من الطول 1.5 مترا، وكنت أنت مسلحة بسكين حربة كبيرة، وترتدي القفازات، أقدمت عليها من خلفها بصمت وطعنتها في أسفل ظهرها، ومما أخبرت الشرطة بأنك أدرتها لمواجهتك ثم رفعت عنها نظاراتها الشمسية وطعنتها في عينها عمدا، وبعد سقوطها إلى الأرض؛ طعنتها في عينها الأخرى، وكُسرت جمجمة الضحية عند وقوعها، ثم أخبرت الشرطة أنك أصبت بنوبة من الغضب الشديد وعندما خرجت من تلك الحالة رأيت جميع تراجع إلى الوراء على الثقوب التي غطت جسدها، وعلمت بأنها ماتت، فتركت المكان وذهبت إلى البيت.

وأشارت إلى العثور على كتاب “أسوأ الجرائم في العالم” الذي يذكر طعن “سفاح يوركشاير” الشهير بيتر سوتكليف، لإحدى ضحاياه في أعينهم لأنها تبقى مفتوحة بعد قتل الجريمة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط