الإمارات تبدي قلقًا بالغًا إزاء تردي الأوضاع الإنسانية في حلب

الإمارات تبدي قلقًا بالغًا إزاء تردي الأوضاع الإنسانية في حلب

تم – أبوظبي

أبدت دولة الإمارات العربية المتحدة، قلقها البالغ إزاء تصاعد وتيرة استهداف المدنيين في سورية وبالأخص في مدينة حلب، بما في ذلك استهداف القوات الحكومية اللا أخلاقي للمشافي والخدمات الطبية الضرورية لسكان يرزحون تحت حصار وظروف غير إنسانية بالغة الصعوبة.

وعبرت الخارجية الإماراتية في بيان لها، عن تخوفها من تقويض المسار السياسي جراء هذا التصعيد غير المبرر ضد السكان المدنيين، ومن ضمن ذلك الاتفاق على وقف إطلاق النار الذي أسهم إيجابيًا في تخفيض وتيرة العنف التي يتعرض لها الشعب السوري الشقيق.

وطالبت الإمارات الأطراف المتحاربة في سورية كافة، وعلى رأسها الحكومة السورية، بالسعي المخلص والصادق لإنجاح العملية السياسية ووقف العنف الموجه ضد المدنيين وتسهيل إيصال المساعدات الإغاثية العاجلة للمناطق المحاصرة.

وأكدت ضرورة تحمل مجلس الأمن الدولي لمسؤولياته خاصة في تنفيذ القرار 2254 وضرورة حقن دماء المدنيين السوريين الذين يتعرضون لهجمات شرسة ولا إنسانية نتيجة استمرار القتال والإصرار على حسم الأمور عسكريًا، ومطالبة الحكومة السورية بالالتزام بتطبيق وقف إطلاق النار وتسهيل دخول المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة.

وشددت الإمارات مجددًا على إيمانها التام بالحل السياسي للأزمة في سورية من خلال المرجعيات الدولية، وضرورة الالتزام بهذا الإطار بعيدًا عن التصعيد والعنف.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط