الملاءة المالية للمصارف السعودية ستتجاوز تحديات 2016

الملاءة المالية للمصارف السعودية ستتجاوز تحديات 2016

 

تم – الرياض :أكد مصدر مطلع بمؤسسة النقد العربي السعودي «ساما»، أن الملاءة المالية لمصارف المملكة ستتجاوز صعوبات العام 2016.

وأضاف المصدر، “ساما” توقعت مطلع العام أن تواجه المصارف بعض الصعوبات المالية، وبناء عليه قامت بمتابعة جيدة ومستمرة لكل المصارف فيما يتعلق بالملاءة المالية، وحتى الآن الأمور مطمئنة بدلالة أن نتائج القطاع المصرفي للربع الأول من العام الجاري لا تدعو إلى القلق، متوقعا أن يتجاوز القطاع أي تحديات، وأن يحقق أرباحا بنفس مستويات الأعوام الماضية.

وتابع القطاع المصرفي الوطني يتمتع بملاءة مالية جيدة تجعله قادرا على تجاوز أي صعوبات، لاسيما مع تطبيق اتفاقية بازل 3 منذ عام 2013، حيث لم ينتظر القطاع الانتهاء من تطبيقها في المدة المقرر عام 2019، بل عكف على تطبيقها كمبادرة لإيصال رسالة محلية وعالمية بأن القطاع يتمتع بقوة رغم الأزمة الاقتصادية العالمية.

وأوضح أن ساما حريصة على الالتزام بتعليمات بازل وتتعدى النسبة المطلوبة، على أن يكون هناك أكثر حرصا، سواء في كفاية رأس المال أو نسب السيولة، ونسب القروض المتعثرة، مجددا تأكيده أن القطاع المصرفي المحلي يتمتع بمستويات سيولة جيدة تجنبه عنصر المخاطرة بنسبة كبرى.

يذكر أن شركة جدوى للاستثمار في النظام المصرفي السعودي قدرت السيولة الفائضة لدى القطاع المصرفي في يناير 2016 بنحو 356 مليار ريال، إلا أنها أتت منخفضة عن مستواها في الشهر نفسه في عام 2015 التي كانت عند 448 مليار ريال، واعتبرت جدوى هذه السيولة الفائضة كافية لتمويل جزء من عجز الميزانية في المدى المتوسط، في حال استمرت الحكومة في سياستها القائمة على المزاوجة بين إصدار السندات المحلية والسحب من احتياطاتها الأجنبية.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط